العناد في العلاقات الزوجية. بقلم : فتاح هدارين

hadarin

يعتبر العناد سلوك زوجي يصدر بنسب متفاوتة بين الزوجين ، غالبا ما يصعد من المشاكل الزوجية واحيانا يعصف بالحياة كلها فلماذا تلجأ بعض الزوجات الى العناد ؟ هل هو مصدر تستمد منه قوتها ؟ أم تجسيد لضعفها ودلالها ؟

فالحقيقة التي يجب ان يقتنع بها كل زوج هو ان طلبات الزوجة اما ان يستجيب لها او يرفضها بشكل صريح وواضح ، لأنه اذا لم يفعل ذلك فالزوجة ستظل تلح وتلح للدرجة التي تجعله يكره طلباتها ، ويكره الحاح زوجته ، وربما يكره زوجته أو حتى نفسه.  ويرى خبراء علم النفس الاجتماعي ان عناد الزوجة قد يكون طبعا يصل بجذوره الى مراحل حياتها الاولى نتيجة تربية خاطئة ، فالطفلة قد تتشبث برأيها فيبتسم الوالدان فيلبيان رغباتها ،( فيتطور الأمر الى ان تصبح شابة ليتحول الأمر الى سلوك يومي ويرافقها في زواجها ويمثل نوعا من التمرد )1

 Sans titre

فمن صور العناد،  سوء فهم كل من الزوجين لطباع الاخر ،فقد يكون الزوج حاد المزاج ، شديد الاحساس يتأثر لأقل الأشياء التي يراها مخالفة لذوقه ، فلا تراعي زوجته ذلك ، فأحيانا تضحك وهو غضبان،  ويتكلم بكلمة فتجيبه بعشرين كلمة ، وتعرض عنه وهو يوجه لها الخطاب ، فما هي الا العاصفة وينفجر البركان.

ان الشعور بالنقص من اهم العوامل المؤدية للعناد احيانا قد يكون من خلال الحياة الأسرية للفتاة قبل الزواج من قلة الاحترام وعدم التقدير أو وجد مع الزواج من ادلال الزوج واحتقاره لزوجته وعدم الأخذ برأيها ومشورتها فتلجأ للعناد للتغلب على هذا الاحساس ، فإذلال الزوجة من اخطر السلوكيات التي تثير غضبها  فهو بمثابة منبه للتصرفات اللاعقلانية .

فامتصاص عناد الزوجة يتطلب من الزوج اشعارها بأنها مكرمة معززة يبرهن لها عن حب صادق وألا يثير حافظتها في امور تافهة كتدخله في امور البيت بشكل كبير دون ان يترك لها مساحة الاجتهاد ، فعليه ان يتصرف بذكاء وهدوء وأن ينحني لعاصفة المرأة حتى تمر

ان الحوار واحترام الرأي الاخر هو المدخل الاساسي لنسيان المواقف السلبية ، كما ان التنازلات مطلوبة بين الزوجين حتى تسير الحياة في امان واستقرار

اختي الزوجة ان اولى الناس بالرحمة زوجك خاصة ان كان عصيبا ، فاعلمي انه طيب القلب يحتاج الى تدليل لترويضه فلا تقابلي عصبيته بعناد

اخي الزوج لماذا تستخدم لغة الأوامر الصارمة،  فمحاولة النقاش الهادئ والتوصل الى الرأي الصائب افضل بكثير من فرض الرأي دون مناقشة

ان نفسية الزوج والزوجة تتأتر بالهموم التي بداخلهما فالمشاكل بين الجانبين ان بقيت معلقة بدون حلول ، ولم يعرفا كيف يتعاملان معها وكيف يعالجانها فان نفسيتهما تكون مثوثرة  فتنعكس على صحتهما النفسية وعلى علاقتهما مع الاصدقاء والعائلة والأبناء

 فتاح هدارين : باحث في العلاقات الأسرية

1 كتاب حتى تراك زوجتك افضل زوج : د شاهين

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق