البيان الختامي للمؤتمر الإقليمي المنعقد يوم الأحد 21 أبريل2024

في جو من الحماس والانضباط والمسؤولية، انعقد بمقر حزب الاستقلال بتزنيت يوم: الأحد 21أبريل2024، المؤتمر الإقليمي للحزب تحت شعار ” تجديد العهد من أجل الوطن والمواطن ” برئاسة الأخ حسام الكوينة عضو اللجنة المركزية للحزب وبحضور الإخوة مصطفى هيت المفتش الإقليمي للحزب والاخ ابراهيم لشكر رئيس اللجنة التحضيرية، وكتاب وأمناء الفروع وكتاب المنظمات الموازية والمستشارين الجماعيين عن حزب الإستقلال بالإقليم وممثلي الغرف المهنية وعدد من المناضلات والمناضلين الاستقلاليين أعضاء مكاتب الفروع والتنظيمات الموازية للحزب بالإقليم والدين يتوفرون جميعهم على الصفة طبقا لمقتضيات المادة 94 من النظام الأساسي للحزب.
وقد افتتح المؤتمر جلسته العامة بايات بينات من الدكر الحكيم ثم ردد الجميع النشيد الوطني لبلادنا وكدا نشيد الحزب بعد دلك تمت قراءة الفاتحة ترحما على أرواح شهداء الوحدة الترابية الذين التحقوا بالرفيق الأعلى ما بين دورتي المؤتمرثم بكلمة ترحيبية للسيد مفتش الحزب تلتها كلمة رئيس اللجنة التحضيرية رحب من خلالها بضيوف الحزب الذين حجوا إليه من جميع مناطق الإقليم ليتم بعد دلك توجيه الكلمة لمبعوث اللجنة التنفيذية والتي انصبت حول ضرورة اغناء المشروع المجتمعي التعادلي المتجدد لحزب الاستقلال وتطرق الأخ مبعوث اللجنة التنفيذية الى أهمية المحطة في حياة الحزب كما تم التذكير بمجريات الاستعداد للمؤتمر الوطني الثامن عشر الى جانب فتح نقاش تداول فيه الحضور القضايا المحلية السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وفق منطوق المادة 96 من النظام الأساسي للحزب .
إن المؤتمر الإقليمي المنعقد يوم الأحد 21أبريل2024، وبعد التداول في مختلف القضايا الوطنية والمحلية منها، يوصي ويسجل ما يلي:

1- سـيـاســيــا:
* دفاع مستمر عن وحدتنا الترابية و التجند المستمر للحزب للدفاع عن وحدة المغرب الترابية .
* دعم لا مشروط للقضية الفلسطينية ومن خلاله يجدد المؤتمر الإقليمي دعمه اللامشروط وتضامنه المطلق مع مقاومة الشعب الفلسطيني وسلطته الوطنية لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.
– وطـنـيـا:
* يشيد المؤتمر الإقليمي بمجهودات الاخ الأمين العام وكدا جميع أعضاء اللجنة التنفيذية للحزب والتي تعكس الارادة الحقيقية لمناضلات ومناضلي حزبنا العتيد، التي زكت موقع الحزب في واجهة الحدث السياسي الوطني والمحلي، ويجدد بذلك وفاءه لالتزاماته ومبادئه حتى يكون عند حسن ظن المواطنين الذين ائتمنوه على مصائرهم بحرصه على أن يظل وفيا لبرامجه الذي قام بصياغتها والتي تعتبر بحق أرضية عمل معقولة وقابلة للتطبيق في جميع القطاعات ومجالات الحياة.
* المطالبة بالرفع من كوطة الإقليم من حيث عدد أعضاء المجلس الوطني وعدد المؤتمرين.
* التنزيل السليم والواقعي للجهوية الموسعة لتساهم في تنمية شاملة كهدف أساسي
2-على الصعيد الاجتماعي والثقافي:
يطالب بما يلي:
* تعميم المنح الدراسية على جميع المتمدرسين بالإقليم اسوة بالأقاليم المجاورة.
* استفادة جميع العاملين في قطاعي التعليم والصحة من التعويض عن العمل بالمناطق النائية والصعبة، مع العمل على تعميم هذه الاستفادة على باقي موظفي القطاعات الأخرى المتواجدة بالإقليم.
* تأهيل المؤسسات التعليمية بتقوية بنيتها التحتية وتأهيل فظاءاتها.
* إنشاء نواة جامعية بالإقليم بشعب وتخصصات تستجيب لمتطلبات سوق الشغل.
* احداث داخليات ودور للطالبات للحد من آفة الهدر المدرسي.
* تزويد المستشفى الإقليمي بالأطباء الأخصائيين، مع توفير الخصاص الحاصل في الأطر الطبية والإدارية بجميع المراكز الصحية التابعة للإقليم مع توسيع للعرض الصحي بالإقليم وتوفير المعدات الطبية مع ضرورة الحفاظ على الإطار الوظيفي للشغيلة الصحية.
* الرفض التام للرفع من قيمة الانخراط في الصندوق المغربي للتقاعد وكدا الرفع من سن التقاعد.
* تقوية الشبكة الطرقية بالإقليم.
* إيلاء العناية الخاصة للمعاقين وذوي الاحتياجات الخاصة.
* تأهيل السياحة القروية بالإقليم من خلال الاهتمام بدعم تسويق المنتوج السياحي المحلي.
* الاهتمام بالرصيد الثقافي والتراثي من خلال الاعتناء بالشواطئ والمآثر التاريخية.
* إيجاد حل نهائي لآفة الرعي الجائر وهجوم الرعاة الرحل على الأملاك الفلاحية للساكنة والذي خلف خسائر هامة في حقول ومزارع الساكنة القروية بالإقليم وذلك أمام صمت الجهات المسؤولة.

3-المجال الاقتصادي والتنموي:

* تشجيع الاستثمارات المحلية والوطنية والأجنبية وذلك بإزالة كل العوائق الإدارية التي تحول دون جلب الاستثمارات الخارجية، مع العمل على إيجاد حل لمشكل الصيغة القانونية للعقار بالإقليم.
* الاهتمام بالصناعة التقليدية التي يزخر بها الإقليم.
* حماية الأراضي المعرضة للفيضانات الموسمية وذلك بإنشاء سدود تلية لتجميع المياه،.
* تشجيع التعاونيات والجمعيات المحلية والمهنية بتبسيط مساطر الاستفادة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وكدا كل البرامج التمويلية بعيدا عن منطق المحسوبية.
* مساءلتنا الجهات الوصية عن عدم تقديم مبررات واضحة للساكنة بالمدينة حول مجموعة من البرامج التي ترى النور بعد (تهيئة المجال الحضري للمدينة، تهيئة بعض مراكز الجماعات، تهيئة خاصة بالأحياء الملحقة مؤخرا بالمدينة…….).
* معاناة الساكنة من تمدد الملك الغابوي على حساب الأوعية العقارية للسكان .
* عدم استفادة الإقليم من مياه السقي لسد يوسف بن تاشفين رغم تواجده بالنفوذ الترابي للإقليم ومطالبتنا بحصة مياه التحلية وتسخيرها للسقي بأحواز الإقليم.

وطبقا للفصلين 96 و97 من النظام الأساسي للحزب تم انتخاب مندوبي المؤتمر حسب حصة الإقليم المحددة سلفا من طرف اللجنة التحضيرية الوطنية، وبعد انفضاض المؤتمر عقد المنتدبون جمعا عاما لانتخاب أعضاء المجلس الوطني حسب العدد المحدد للإقليم.
واختتم المؤتمر الإقليمي أشغاله قبل ترديده لنشيد الحزب، تأكيده على ضرورة مواصلة النضال لتعزيز إشعاع الحزب وتأديته رسالته الوطنية، وتمكينه من المزيد من الانخراط في المشروع المجتمعي الذي يهدف إلى بناء مغرب ديمقراطي، متقدم ومتضامن، قادر على مواجهة ما يعترضه من تحديات داخلية وخارجية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق