أخبار عاجلة
مؤسسة المعالي تعزي الأستاذة اصمايو في وفاة والدها     «»      حول تقديم كتاب مدبرو الشأن العام المحلي     «»      اتحاد أمل تيزنيت لبناء الجسم و الأيروبيك يفتتح حصص تقنية الدفاع عن النفس المجانية للعنصر النسوي     «»      وزارة الداخلية تتخد اجراءات جديدة لمراقبة الأسواق في رمضان     «»      هل سيستفيذ سوق أقشوش من عملية التسقيف قبل الدخول في الاجواء الصيفية ؟     «»      تأسيس المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية لقطاع الصحة / بلاغ     «»      الجنرال الوراق يزور أمريكا تزامنا مع التوتر الذي تعرفه المنطقة العازلة بالصحراء     «»      الوزارة تدعو المترشحين الأحرار لإجتياز “الباك” إلى تفعيل بريدهم الإلكتروني     «»      المدربة التيزنيتية عائشة الحاجي تحصل على دبلوم دولي درجة L2 في رياضة TPF     «»      العثور على جثة بمنزل بالمدينة القديمة بتيزنيت     «»     

من هي ذات الرداء الأحمر ؟ بقلم رشيد البلغيثي

[0 تعليق]

11057271_943854402344994_2085451976751927106_nجَلَسَتْ على يميني، صحبة ملاكها الحارس، فكانت تحمل من الألوان ما لا يحمله المشهد الحزبي المغربي مجتمعا.
بدأت قيادة حزب الاستقلال في تقديم خارطة انتخابات “الميزان” وبدأت هي تزن نظرات أعضاء اللجنة التنفيذية و تعرض جغرافيا الجسد حسب درجة تركيز القادة.
رفعت من فتحة الجلباب الأحمر الى حدود “بيت النار” واستأثرت بالاهتمام بقدر الاهتمام الصحافي الذي واكب دعم عبد الحميد شباط لحركة العدل و الاحسان والجمعية المغربية لحقوق الانسان ومعتقلي الرأي الذين اكتشفهم الحزب على عتبة الانتخابات، إبان تلك الندوة.
كانت تعليقات، حركات الشابة ونظراتها بعيدة عما يدور في قاعة الندوات بالمقر المركزي للحزب. جرني الفضول الى معرفة من يكون هذا extraterrestre rouge الساقط في ميزان الاستقلال فأخبرني صديقي Mounir Presse أنها جاءت لكي تقترح على قيادة الحزب أغنية يشد بها عضده في المعركة الانتخابية.
لا أعرف إن كانت هذه السيدة قد غنت لحزب الاستقلال أم لم تغني لكني أقترح عليها بعضا من شعر علال الفاسي لتنشده علها تلامس شيئا من تاريخ حزب قالت أنه يجري في عروقها مجرى الدم.
الأبيات:


ربو ا الفتاة على المعالي إنها ***  إن هذبت تلج السبيل الأقوما
هبوا لتعليم الفتاة نبيلة ***  حتى تشارك زوجها المتعلما
وتعين في صرح النهوض بناءه  *** وتقاوم الداء المبيد المعدما
عار علينا أن تظل فتاتنا *** في الجهل غرقى لا تطيق تقدما

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات