تيزنيت : “أزان”..مهرجان يحتفي بالفلم التربوي بتيزنيت من 26 الى 28 ماي

تستعد جمعية دراماتيك للإبداع الفني لاحتضان مهرجان “أزَّان” الوطني للفيلم التربوي في دورته الأولى في الفترة الممتدة من 26 الى 28 ماي الجاري تحت شعار “الفيلم التربوي: سينما، تربية و إبداع” و الذي ستجري أطواره بكل من قاعة العروض للمعهد الموسيقي الحاج بلعيد و فضاءات المدينة الثقافية الخاصة بتنسيق مع فضاء البلاند الثقافي و فضاء أكورا التراثي.
يروم هذا المهرجان التربوي والفني الذي ينظم بدعم من جماعة تيزنيت و المجلس الاقليمي الى تسليط الضوء على أهمية انفتاح المؤسسات التعليمية على محيطها الاجتماعي والاقتصادي والثقافي وتعزيز العلاقات القائمة بين التربية والسينما فضلا عن أهمية دور الفيلم البيداغوجي في تكوين الأجيال .
يسعى بالخصوص إلى تحفيز تلاميذ المؤسسات التعليمية على الانفتاح على السينما بمختلف آليات اشتغالها والاهتمام بالفيلم التربوي لأهمية الأدوار التي يلعبها بيداغوجيا في تكوين الأجيال .
ومعلوم أن الهدف الأساسي لهذا المهرجان، هو تفعيل دمج الوسائل السمعية البصرية في المنظومة التعليمية، باعتبارها وسيلة ناجعة في المنهاج الدراسي، وتعزيز ثقافة الصورة، وإكساب التلاميذ مهارات تفكيك اللغة السينمائية واستيعابها، بالإضافة إلى ترسيخ السلوك المدني والحفز على الخلق والإبداع.
يذكر أن إدارة المهرجان وضعت برنامجا حافلا، يجمع بين الفرجة الممتعة والمفيدة، وبين التكوين الرصين، وتكريم الفاعلين التربويين والسينمائيين. وهكذا ستعرف قاعة العروض المعهد الموسيقي الحاج بلعيد عروضا للأفلام التربوية المتنافسة حول جوائز المهرجان الخمسة، وهي:
جائزة أزان الكبرى للفيلم التربوي، وجائزة الإخراج، وجائزة السيناريو، وجائزتي أفضل تشخيص إناث وأفضل تشخيص ذكور.
وفيما يخص فقرة التكوين، فقد أولت إدارة المهرجان أهمية لتقنيات إنجاز الفيلم التربوي، حيث سيشرف المخرج المغربي رشيد الهزمير على ورشة في موضوع الفيلم التربوي من الكتابة الى الاخراج، سيستفيد منها مؤطرو الأندية التربوية والسينمائية التابعة للمؤسسات التعليمية و كذلك الفنانين المهتمين بالسينما التربوي بالإقليم. كما سينشط مدير التصوير السينمائي المغربي عبد الله المقدم ورشة خصص محورها أيضا لتقنيات التصوير السينمائي.
وفي سياق تعميق المعرفة وإذكاء النقاش حول قضايا الثقافة السينمائية، اختارت لجنة برمجة ماستر كلاص مع الممثل المغربي القدير “حسن ميكيات” في موضوع: “السينما و التربية” بفضاء أكورا التراثي.
وبالإضافة إلى ذلك، فقد ارتأت إدارة المهرجان بتنسيق مع المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية بتيزنيت الى تنظيم لقاء فني لتلاميذ و أساتذة مدرسة 18 نونبر مع المخرج المغربي “سعيد بلي” أحد أبناء نفس المؤسسة ، يهدف هذا اللقاء الملهم إلى توفير فرصة للتلاميذ والأساتذة للاستفادة من تجربة المخرج المتميز واكتشاف مساره الرائع، بدءًا من شغفه الأول بالسينما بمدينته الأم تيزنيت وصولاً إلى نجاحه الملحوظ كواحد من أبرز المخرجين في الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية.
تجدر الإشارة إلى أن لجنة التحكيم الرسمية، والتي ستشرف على انتقاء الأفلام تتكون من فنانين وخبراء تربويين، وهم الممثل المغربي حسن ميكيات – المخرج المغربي سعيد بلي – الممثلة والحكواتية وفاء إكدي – السيناريست المغربي عبد الله المناني
هذا، وسيشهد حفل الافتتاح عرض الفيلم المغربي القصير: قلم للمخرج جمال تاعمرت الحائز على جوائز وطنية و دولية في صنف الفيلم التربوي القصير.
وفي إطار التكريمات ارتأى المهرجان الى تشجيع و تحفيز تلاميذ حصلوا على جوائز وطنية ودولية في صنف التشخيص بالفيلم التربوي إلى جانب رموز السينما والتلفزيون ببلدنا.
نشير إلى أن إدارة المهرجان توصلت بعدد كبير من البطائق التقنية للأفلام المشاركة في المهرجان من مختلف المناطق بمجموع التراب المغربي اختارت منها الدورة 8 أفلام تربوية للمنافسة هذه السنة.
إن مهرجان أزان الوطني للفيلم التربوي بتيزنيت يتقدم بالشكر الجزيل إلى كل داعميه والمتعاطفين معه، وكل من يسهر على مواكبة فقراته بالتغطية والإشعاع
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق