عبدالرحمان حجي : إلى متى سيظل جزء من ساكنة أدرار بدون أدنى مستويات التنمية..!!

معاناة ساكنة تمضلوشت و اكني ازكزاون في صمت

على الحدود بين إقليمي تيزنيت و اشتوكة ايت بها، و على الخط الفاصل بين جماعة تنالت في إقليم اشتوكة ايت بها، و جماعتي أملن و تهالة بإقليم تيزنيت، يوجد دواري تمضلوشت و اكني ازكزاون اللذان يعانيان من عزلة تامة بسبب حالة التهميش و الاقصاء اللذان يتعرضان له، في غياب تام لابسط المرافق، و المسلك الطرقي الغير مؤهل لمرور العربات، و الذي يمتد على مقربة خمس كليومترات تقريبا، مما يضع ساكنة هذه الدواوير امام معاناة حقيقية، و يعزلها عن العالم الخارجي.
هذه المناطق التي تدخل ضمن المجال الترابي لجماعة تنالت، نادت ساكنتها في عدة مناسبات بالبحث عن السبل الممكنة لالحاقها بجماعة أملن او حتى جماعة أريغ نتهالة بإقليم تيزنيت، و هو ما تلتمسه من السلطات، لعل ذلك يشفع لها للإستفادة من جزء يسير من المشاريع التنموية.
كما تتحدث الساكنة على ان برامج الدولة و الجماعات الترابية خاصة التي تصب في تقليص الفوارق الاجتماعية و المجالية و التي تسهر الجهة على تنفيذه على سبيل المثال ، لم يصلها منه شيء، خاصة و نحن نتحدث عن مشاكل عميقة مرتبطة بالمسالك الطرقية و الماء الصالح للشرب، و بدون اية حلول تلوح في الافق.
فإلى متى سيظل جزء من ساكنة أدرار بدون أدنى مستويات التنمية، و تعاني في صمت؟
عبد الرحمان حجي، نائب رئيس المجلس الجماعي لاملن

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق