الحشرة القرمزية تستنفر مسؤولين بسيدي إيفني

شكل تقييم استراتيجية مكافحة الحشرة القرمزية التي تصيب فاكهة الصبار محور اجتماع انعقد أمس الأربعاء بمقر عمالة سيدي إفني .
وذكر بلاغ للعمالة أن عامل الإقليم الحسن صدقي أكد على أن اللقاء رام تقييم الوضعية الحالية بهدف تثمين المكتسبات وتدارك أوجه النقص والقصور الذي أبانت عنه تجربة محاربة هذه الحشرة.
وأكد أن المقاربة التشاركية التي تم تبنيها لمحاربة الحشرة القرمزية “تقتضي أكثر من أي وقت مضى الإشراك الفعلي لأصحاب الضيعات الفلاحية في مكافحة ومحاصرة هذه الآفة”، وذلك عن طريق الاستكشاف والتبليغ، والمساهمة العملية على أرض الواقع في دعم جهود كافة المتدخلين.
وأبرز صدقي “الدور الحيوي المنوط بالإعلام الهادف ومنصات التواصل الاجتماعي في تحسيس وتوعية المواطن بأهمية الانخراط الايجابي في المجهود الجماعي للتصدي لهذه الآفة”.
وتم خلال هذا اللقاء تقديم مداخلات تمحورت حول الأهمية القصوى التي يحظى بها منتوج الصبار باعتباره مصدر عيش لعدد كبير من ساكنة المنطقة وعلى الاستعداد لمضاعفة المجهودات كل في مجال تدخله للحفاظ على هذه الثروة الوطنية.
وفي هذا الإطار قدمت المديرة الجهوية للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية (أونسا)، حصيلة عمل المكتب منذ ظهور الحشرة القرمزية بالإقليم والإمكانات المادية والبشرية المرصودة للحد من انتشار هذه الآفة، إضافة إلى الاكراهات والصعوبات التي واجهت أجرأة خطة العمل على أرض الواقع.

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق