ضبط فتاة في شقة موظف عمومي بتافراوت

في تغاض مفضوح من قبل السلطات المحلية بإعتبار أن أماكن تواجدها والمتعاطين لها معروفة وفي صمت واضح من قبل هيئات المجتمع المدني والساكنة  خاصة بخطورتها  على الأسر القاطنة بالمركز البلدي لتافراوت.

 

الواقعة شكلت إستثناء فيما يتعلق برتبة المتورط الذي يشتغل بإحدى الإدارات الحساسة بالمدينة، تفاصيل الفضيحة تعود إلى أن المتورط ضبط في حالة تلبس بفتاة  داخل المسكن  الذي يكتريه بأحد الأحياء بتافراوت من طرف أخيها الشقيق بمعية رجال الدرك الملكي لسرية تافراوت ليتم توقيفهما وتحرير محضر حول النازلة ليقدما امام انظار وكيل الملك بالمحكمة الإبتدائية بتزنيت، الوضع الصحي المقلق لأم الضحية ادى الى تقديم الأسرة تنازلا في متابعة المتورط الذي عبر طيلة مراحل المتابعة عن اللامبالاة بما وقع بل تحدى الأم وصرخ في وجهها اكثر من مرة، وقد  أنهت القضية  مسارها بمخرج محير للمتتبعين مفاده أن الفتاة صرحت أن السبب في تواجدها ببيت المتورط كان بدافع القيام بأشغال التنظيف والكنس بمقابل مادي وقد سلمت لها شهادة طبية تثبت عذريتها.

إنزكان 24

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق