تاكناريت ايت بعمران :ثروة تستحق العناية

 

مع حلول شهر الصيف،يحلو الحديث لدى قبائل ايت بعمران عن نضج اشهر الفواكه هنالك انها فاكهة الصبار أو الهندية أو الكرموص .

تاكناربت كما ينادبها أهل ايت بعمران،حظيت مؤخرا بمتابعة دوليةخصوصا من الصين و ألمانيا و دولة أوروبية، حيث صارت عصب حياة الاستثمارية،بل موردا قارا للدخل،لدى العديد من التعاونيات المحلية،التي ساعدت العديد من الشرائح الإجتماعية الهشة في الاندماج في مخططات التنمية، اما بصفة مباشرة او غير مباشرة ،عبر إقتصاد تضامني عاد بالنفع على منطقة ايت بعمران برمتها .

هذه التعاونيات التضامنية أصبحت، تفعل ميادين هامة منها جانب تسويق المنتوجات عبر أسواق وطنية و دولية،و في مجالات غير فاكهة الصبار،كتربية النحل،علما ان محاصيل فاكهة الصبار تبق هي المورد الرئيسي الذي أصبح ينافس بقوة تحويلات جالية ايت بعمران .

مما يحي بكون هده النبتة التي عادة تنتعش في طقس جاف في الغالب و بامكانيات ضيئلة اصبحت تدر على اصحابها رقم معاملاتي استثماري هام .

و بالرغم من كل ما سلف ذكره،و اختلاف اسامي فاكهة الصبار من منطقة لأخرى،فإنه يلاحظ حسب آراء استقتها تزنيت 24 من مهنيين يهتمون بفاكهة تاكناريت انها ” اصبحت تعاني من عدة اكراهات خاصة مايعرف بالحشرة القرمزية بالرغم من المجهودات المبذولة في هذا المجال آملين أن تتظافر جهود الجميع قبل فوات الأوان “.

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق