تعزية نيابة التعليم في وفاة الأستاذ إبراهيم أبوحميدة في حادث سير بتيزنيت

تعزية

“يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي” – صدق الله العظيم

       بقلوب خاشعة ونفوس مؤمنة راضية بقضاء الله وقدره، تلقت أسرة التربية والتكوين بإقليم تيزنيت نبأ وفاة المشمول بعفو الله ورحمته الاستاذ ابراهيم أبو حميدة، أستاذ التعليم الابتدائي بمجموعة مدارس ابن بطوطة بجماعة الركادة يوم السبت 5 اكتوبر على اثر حادثة سير مميتة.

     وبهذه المناسبة الأليمة،يتقدم السيد النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية- أصالة عن نفسه ونيابة عن كافة نساء ورجال التعليم بالإقليم- إلى كافة افراد أسرة وعائلة الفقيد، بتعازيه الحارة ومواساته القلبية،متضرعا إلى العلي القدير أن يتغمد الراحل بواسع رحمته،وأن يسكنه فسيح جناته مع الذين أنعم عليهم من النبيئين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا، وأن يلهم أهله وذويه صبر المؤمنين المحتسبين الذين اذا اصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون.

                      والسلام .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق