أخبار عاجلة
جماعة سيدي مبارك : اسدال الستار على فعاليات الايام الثقافية لملحقة سيدي حساين     «»      إفني…وضع الحجر الأساس لبناء مركز صحي لتصفية الدم     «»      العثماني يستعد للإعلان عن مستجدات تشكيل الحكومة     «»      ندوة تحسيسية حول مرض الزهايمر لفائدة مستفيدات من دروس محو الامية + صور     «»      جمعية تحدي الإعاقة تفتتح أبواب التسجيل في الاستفادة من خدمات صندوق دعم التماسك الاجتماعي برسم الموسم 2017/     «»      نشاط ” تنس فطور تيزنيت ” بملاعب التنس بتيزنيت     «»      مراسيم قرعة دوري المرحوم محمد كوسعيد الرمضاني لكرة القدم بتيزنيت     «»      التساقطات الثلجية تتسبب في عزل عدد من الدواوير بالأطلس     «»      مركز الخيام يعلن عن توقيف المتورطين في تصفية البرلماني مرداس     «»      اعدادية ابن ماجة بتيزنيت تحتضن نشاطين حول حقوق المستهلك و العادات الغذائية السليمة     «»     

طالبات يتنافسن على “ميس أمازيغ” .. جمال وثورة على التقاليد + فيديو

[0 تعليق]

missamazigh2017_793774519

احتفالا بحلول السنة الأمازيغية 2967، تتنافس عشر طالبات مغربيات على لقب “ملكة جمال الأمازيغ” في نسخته الرابعة، وفق معايير تزاوج بين الجمال والثقافة العامة.

وأكدت خديجة أروهال، رئيسة لجنة التحكيم، أن معظم المشاركات ينحدرن من قرى وبوادي أمازيغية، وأضافت في تصريح لهسبريس: “المشاركات قمن بثورة على العادات والتقاليد التي تضع المرأة بين أربع جدران، وحصر أدوارها في الاهتمام بالزوج ورعاية الأبناء”.

واسترسلت رئيسة اللجنة: “يشترط في المرشحات أن يكن ناطقات بالأمازيغية، ويتميزن بنسبة من الجمال، كما سيخضعن لاختبار مرتبط بالثقافة العامة وضرورة حملهن لمشروع ثقافي جمعوي”، مبرزة أن النهائيات التي ستنظم يوم 20 يناير بمدينة أكادير ستسفر عن اختيار الملكة ووصفيتيها.

من جهته، أوضح موحا بلبيضاء، عضو لجنة تنظيم المسابقة، أن “ميس أمازيغ” تهدف إلى التعريف بالثقافة الأمازيغية التي تختزن موروثا ثقافيا مهما في علاقته بالمرأة الأمازيغية، وأيضا ابتكار شيء جديد في إطار الاحتفالات برأس السنة الأمازيغية 2967، أو ما يعرف بـ “إيضْ إينّاير”.

وأوضح المتحدث أن الانتقاء الأولي للمترشحات من أصل 60 مترشحة، تم وفق معيار العمر الذي ينبغي أن يتراوح ما بين 18 و28 عاما، واللغة الأمازيغية، والقوام، والجمال، والثقافة، والتعليم، والأصل.

ومرت المتنافسات حول لقب ملكة جمال الأمازيغ، اللواتي ينحدرن من مدن تيزنيت وزاكورة وإيموزار وأكادير وتيمولاي وصفرو، عبر مرحلتين رئيسيتين؛ الأولى تتمثل في اجتيازهن اختبارا يعتمد على الانتقاء من طرف لجنة التحكيم استنادا إلى صورهن الشخصية بدون وضع مساحيق التجميل، قبل أن تأتي المرحلة الثانية التي ارتكزت على اختيار 10 مرشحات بناء على إتقان الحديث باللغة الأمازيغية.

وتتميز المتنافسات العشر بمستويات تعليمية متقدمة؛ حيث حازت أقلهن على شهادة البكالوريا (الثانوية العامة)، وأعلاهن تدرس في السنة الخامسة من التعليم العالي (جامعي/ ماجستير)، فيما تختلف التخصصات العلمية التي يتابعنها بين القانون، والتدبير الفندقي، والتمريض، والإنتاج السنيمائي، والفيزياء.

تجدر الإشارة إلى أن لبنى الشماق قد حازت على لقب الدورة الماضية (2016 ميلادية/2966 بحسب التقويم الأمازيغي)، فيما عاد لقب أول دورة إلى الطالبة الجامعية أسماء سارح عام 2964 الموافق لـ2014 ميلادية.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات