جمعية تراسل البلدية ورئيس محكمة تيزنيت لهذا السبب؟

بلدية وحكمة تيزنيت

توصلت الجريدة بنسخ من شكايتين  لجمعية تجزئة الفتح ايراك التضامن ، تحمل توقيعات عدد من ساكنة تجزئة الفتح، موجهتين إلى رئيس المجلس الجماعي لتيزنيت ،و إلى رئيس المحكمة الابتدائية بتيزنيت يشتكون من خلالها عن ضرر، احد المخابز المتواجدة بتجزئة الفتح.

و طالب الموقعون من المسؤولين التدخل العاجل لاتحاد الإجراءات  القانونية والمناسبة في إطار تدابير الشرطة الإدارية في ضل اختصاصات الجماعات الترابية بموجب القانون 13/114 المتعلق بالجماعات و لا سيما المادة 100 بالإضافة إلى منطوق دستور المملكة الذي ينص على ضرورة توفير شروط العيش الكريم للمواطنين في بيئة سليمة بما يضمن الطمأنينة و السلامة و الوقاية بالإضافة إلى صدور مجموعة من القوانين البيئية و منها الميثاق الوطني للبيئة و التنمية المستدامة ناهيكم عن ميثاق المدينة المربية الذي صادق علية المجلس و المنظومة البيئة  و قرار حفظ الصحة الجماعي، و إطلاق شعار تيزنيت مدينة مربية و نظيفة .

فأين نظافة البيئة من دخان المخبزة؟ و لماذا وقف المسؤولون في وضعية المتفرج رغم سيل من المراسلات. إنه مجرد سؤال

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. السلام عليكم وبعد ان المتتبع للموضوع سيلاحظ مجموعة من المفارقات والتناقضات كون الذين يتزعمون التوقيعات والشكايات هم الذين يزعجون الناس ليل نهار احدهم يتوفر على الة للنجارةلاتتوقف عن العمل وقد قدمت ضده شكاية في الموضوع والثاني على كراج لصباغة السيارات فهما يشتغلان ويمارسان عملهماغالبا في الشارع الذي تتواجد به المخبزة وبالتالي فكل الاجراءات والقوانين المذكورةفي المقال تنطبق عليهم

اترك رد

إغلاق