الإعلامي بوشطارت : لا يمكن الرضوخ لشيوخ ليركام للتصرف في مؤسسة عمومية كضيعة فلاحية

[0 تعليق]

المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية

أكد الإعلامي “بوشطارت عبدالله” مقدم برنامج “مبعوث خاص”  بقناة تامزيغت، وهو من بين البرامج القيمة داخل شبكة برامج قناة تامزيغت ويحظى بمتابعة كبيرة، أن المعهد الملكي للثقافة الامازيغية أقصى البرنامج من الجائزة بطريقة مفضوحة فيها كثير من الزور والظلم والاحتقار للإعلام الوطني وللامازيغية بشكل خاص. حيث أفاد انه ترشح للجائزة بحلقة رائعة وفريدة حول موضوع غير مسبوق في المشهد الإعلامي المغربي عموما، حيث تم تصوير كل ملامح الثقافة والحضارة الامازيغية بالجزر الكناري واستجوب علماء في التاريخ والانثروبولوجيا واللسانيات….

وحول المعايير التي يتم اتخاذها لانتقاء البرامج، يرى بوشطارت أن ليس هناك أية معايير للأسف الشديد لان اللجنة المتكونة من ثلاثة أشخاص لا يفقهون في الإعلام أي شيء ولا في مهنة التيلفزيون، ويتحداهم أمام الرأي العام أن يكشفوا عن أسباب إقصائهم للبرنامج. وهم يخضعون لأوامر فوقية من الذين يتحكمون في كل تفاصيل المعهد الملكي للثقافة الامازيغية، وهؤلاء يقول بوشطارت معروفون بعدائهم الشديد ضد الشباب الامازيغي الطموح ويفرخون المعهد بحاشيتهم وأقاربهم وهذا معروف داخل أوساط الحركة الامازيغية وخارجها فخيرة الباحثين هربوا من المعهد وولجوا مؤسسات أخرى وبقي عدد قليل من الباحثين الأكفاء يعانون في صمت وحرقة شديدة إزاء بعض الأشخاص يجاهدون في الامازيغية و”يُبَكّسونها”.

ويؤكد صاحب برنامج  “مبعوث خاص” انه لا يطلب صدقة من احد وان حكام  إدارة  المعهد في الطابق الثالث. يعرفونه جيدا منذ سنة 2003، ولكن من حق مؤسسة عهد إليها صيانة الامازيغية أن تعترف وتقدر بمجهود كبير أنجز في سبيل الامازيغية.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات