أخبار عاجلة
مؤسسة المعالي تعزي الأستاذة اصمايو في وفاة والدها     «»      حول تقديم كتاب مدبرو الشأن العام المحلي     «»      اتحاد أمل تيزنيت لبناء الجسم و الأيروبيك يفتتح حصص تقنية الدفاع عن النفس المجانية للعنصر النسوي     «»      وزارة الداخلية تتخد اجراءات جديدة لمراقبة الأسواق في رمضان     «»      هل سيستفيذ سوق أقشوش من عملية التسقيف قبل الدخول في الاجواء الصيفية ؟     «»      تأسيس المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية لقطاع الصحة / بلاغ     «»      الجنرال الوراق يزور أمريكا تزامنا مع التوتر الذي تعرفه المنطقة العازلة بالصحراء     «»      الوزارة تدعو المترشحين الأحرار لإجتياز “الباك” إلى تفعيل بريدهم الإلكتروني     «»      المدربة التيزنيتية عائشة الحاجي تحصل على دبلوم دولي درجة L2 في رياضة TPF     «»      العثور على جثة بمنزل بالمدينة القديمة بتيزنيت     «»     

بيان حول سوق المتلاشيات بإنزكان

[0 تعليق]

المتلاشيات

في ظل الأوضاع المزرية التي أصبح يعيشها سوق المتلاشيات القديم إنزكان وتجاره وحرفيوه والعاملون فيه بعد 34 سنة من التهميش والاقصاء على المستوى الأمني والاقتصادي والاجتماعي، وهي أوضاع باتت تهدد مآت العائلات بالتشريد والفقر والبطالة، خصوصا بسبب الحصار  والتهديدات بالسرقة والحريق والتشريد خصوصا بعد  نزع أبواب السوق ليلا وفي ظروف غامضة دون مبرر قانوني  ووضعها بالـمحجز البلدي لإنزكان، في ظل هذه الأوضاع كلها، فإن فرع الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب ممثل التجار والحرفيين بالسوق يثير انتباه الـمسؤولين إلى ما يحيق بهذه الفئة من مخاطر، ويستنكر الحصار الـمضروب عليهم من كل حدب وصوب قصد التضييق والعرقلة والمنع.

ويتساءل فرع الاتحاد عن أشغال  اللجنة المكلفة بتتبع شؤون سوق الأطلس كما تنص على ذلك اتفاقيات مجحفة أبرمت في هذا الصدد، وعن مصيرها، وعن التقارير التي من المفروض أن تنجزها في إطار تتبع إنشاء سوق الأطلس؛ خصوصا في ظل الشائعات التي أصبحت تتناسل كل يوم عن بيع  المتاجر خلسة لغير مستحقيها وعن التسبيق المالي وعن الضغوطات التي تمارس على التجار  والحرفيين من أجل دفع مستحقات تفوق قدراتهم بعيدا عن البعد الاجتماعي وبعيدا عن محاربة الهشاشة.

والأصل في سوق  الأطلس أنه مشروع اجتماعي وُضع من أجل إيواء وإعادة هيكلة أسواق المنطقة وعلى رأسها السوق القديم للمتلاشيات، وليس مشروعا ربحيا تمتد إليه أيدي  لوبيات العقار كما حصل مع أسواق سابقة. وفي هذا الإطار تم تفويت الأرض المخزنية التي يشيد عليها  سوق الأطلس بثمن  زهيد
( 200درهم للمتر المربع) من أجل إنشاء مشروع اجتماعي ليس إلا.

ولهذا فإن فرع الاتحاد الوطني لسوق المتلاشيات يعلن:

1-                     رفضه لقرارات لجن شكلية غير واضحة الطبيعة ولا الأهداف.

2-                     دعوته إلى تكوين لجنة حقيقة تسهر على شؤون سوق الأطلس إلى أن يتم تسليمه لمستحقيه الحقيقيين.

3-                     تحميله السلطات الإقليمية مسؤولية التوقف عن إيجاد حلول أخرى بديلة خاصة مشروع سوق لافراي أدميم أيت ملول بعد أن أبدى التجار استعدادهم للانخراط فيه.

4-                     تمسك التجار بسوقهم في غياب حلول حقيقية بديلة.

وفي الأخير، فإن فرع الاتحاد الوطني لسوق المتلاشيات إذ يعلن استعداده الكامل لخوض كل الأشكال النضالية المشروعة، فهو يدعو كافة مناضليه ومنخرطيه إلى التحلي باليقظة والاستعداد لكل الخطوات القادمة ويدعوهم إلى الوحدة والتكتل حول إطارهم العتيد حتى تحقيق مطالبهم العادلة.

وما ضاع حق وراءه طالب.

الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب

المكتب الإقليمي إنزكان أيت ملول

فرع سوق القديم للمتلاشيات

|إنزكان

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات