بيان رقم 3 للمكتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم – كدش – بجهة سوس ماسة

[0 تعليق]

بيـــــان رقم 3

ارحل ارحل ارحل يا مدير العبث بالمديرية الإقليمية بتزنيت

في سابقة غريبة وعجيبة من نوعها أقدم المدير الإقليمي الظاهرة  لوزارة التربية الوطنية بتزنيت على التدخل السافر في الشؤون الداخلية لمكتبنا الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بتزنيت بممارسة التضييق التعسفي البائد على الحريات النقابية وتدخله المخزي وغير المسبوق في تاريخ قطاع التربية الوطنية في الحياة النقابية  التنظيمية لمنظمتنا العتيدة ، حيث طالب هذا المدير الظاهرة في اجتماع اللجنة الإقليمية المنعقدة بمقر المديرية الإقليمية مساء يوم الثلاثاء 16 يناير 2018 ، والذي كان مخصصا لمعالجة طعون الحركات الانتقالية بانسحاب عضوين من أعضاء اللجنة النقابية الممثلة لنقابتنا المكافحة من  الاجتماع بكل وقاحة مما يعتبر استفزازا غير مسبوق وتعديا خطيرا على الانتماء النقابي وقوانين منظمتها النقابية علما أن نفس الأعضاء حضروا في اجتماع سابق للجنة الإقليمية مساء يوم الجمعة 12 يناير 2018 ، ومما يؤكد النية المبيتة لهذا المدير الظاهرة  لإفشال الاجتماع وتهربه المقصود من حل مشكل المتضررات والمتضررين من الحركات الانتقالية ، والذي عمر لشهور مضت بسبب عنترياته الرعناء وتعييناته التعسفية غير القانونية التي طالت ومست الاستقرار النفسي والاجتماعي والمهني للعديد من نساء ورجال التعليم بالإقليم في تناقض صارخ مع منهجية تدبير هذا الملف في عدد من الأكاديميات والمديريات الإقليمية.

وعليه وأمام إصرار هذا المدير الإقليمي الظاهرة على الاستفزاز والتعنت والاستهتار والذي أصبح عالة على الاستقرار الاجتماعي والتربوي بالإقليم فان المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم – كدش – بجهة سوس ماسة يعلن ما يلي :

دعمه للاعتصام المفتوح الذي يخوضه المكتب الإقليمي لنقابتنا المكافحة رفقة المناضلات والمناضلين الكونفدراليات والكونفدراليين الحرائر والأحرار الأشاوس داخل مقر المديرية الإقليمية بتزنيت منذ مساء يوم الثلاثاء 16 يناير 2018 دفاعا عن الحقوق العادلة والكرامة ورفضا للتضييق السافر على نقابتنا المناضلة .

استنكاره الشديد المناورات والممارسات البائدة الجبانة التي يتقنها المدير الإقليمي الفاشل ضدا على كل الأعراف والأخلاق والقوانين الجاري بها العمل وكأنه يسير ضيعته الخاصة .

استغرابه الصمت غير المفهوم وغير المبرر الذي ينهجه  المكلف بتسيير الأكاديمية في التعامل مع هذا العبث .

تنديده وبأشد العبارات الجهات الفاسدة التي تحمي هذا المدير العبثي راعي العبث وسياسة التماطل والتسويف مما زاد من حدة الدعاوى القضائية الإدارية المرفوعة ضده واستمرار الاحتجاجات المشروعة  بالإقليم .

تأكيده أن التاريخ لن يرحم من مهدوا الطريق لهذا الشخص كي يصبح بين عشية وضحاها وبسرعة البرق مديرا إقليميا لقطاع اجتماعي مهم ضدا على معايير الكفاءة وتكافؤ الفرص وفي تغليب مفضوح للزبونية والانتماءات الضيقة والتي تتعارض مع روح المواثيق الدولية ومع شعار مغرب المساواة والمواطنة الكاملة لأبناء الشعب ومبادئ الحكامة الجيدة وربط المسؤولية بالمحاسبة المنصوص عليها في الدستور .

مطالبته السيد وزير التربية الوطنية بالنيابة بإعفاء هذا المدير الظاهرة مدير الفشل والتسيب مع ضرورة إيفاد لجنة مركزية للتحقيق في التدبير المالي والإداري والتربوي للمديرية الإقليمية منذ تعيينه  بها .

فضحه للذين يهندسون ويخططون في الكواليس المظلمة من أجل إهداء منصب مدير الأكاديمية الجهوية بالمناطق الجنوبية لهذا المدير الإقليمي الفاشل تزكية للزبونية والانتماءات البائدة ليكمل ما أفسده في إقليم تزنيت رفقة حاشيته من الانتهازيين والمرتزقة والسماسرة المنعم عليهم بفتات الصدقات وموائد الريع النتنة  .

دعمه ومساندته المطلقة للنضالات المشروعة لنقابتنا المكافحة بإقليم تزنيت ، وتبنيه لملفات جميع نساء ورجال التعليم ضحايا شطط وتسلط وعنتريات المدير الإقليمي الظاهرة  .

اكادير في : 18/01/2018                     

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات