أخبار عاجلة
الخبير الصيني “شي هانك دجون” يؤطر دورة تكوينية لمدربي الكونغ فو شاولين بتيزنيت     «»      جمعية حكام تيزنيت تفتتح الموسم بلقاء تواصلي و منح بدل رياضية لمنخرطيها     «»      بالصور : افتتاح “مركز أوال لتقويم النطق “بحضور عامل اقليم تيزنيت     «»      إفشال محاولة للهجرة غير النظامية في ساحل أكادير     «»      أخنوش في بيوكرى:”العمل الحقيقي يكون في الميدان،فلا تتركوا الساح لأي كان “     «»      تيزنيت : جمعية تحدي الإعاقة توجه رسالة مفتوحة إلى رؤساء المصالح و القطاعات الحكومية والى رؤساء المؤسسات المنتخبة بالإقليم     «»      بالصور : عامل اقليم تيزنيت يحل بموسم سيدي بوعبدلي     «»      أعضاء الاتحاد الاشتراكي بجماعة تيزنيت يطعنون في أشغال الجلسة الثانية لدورة شهر اكتوبر     «»      جريمة بشعة بالمحمدية : مجرم يقطع رأس أستاذ و يطوف به في الشارع     «»      الدشيرة الجهادية : فوز التلميذة رجاء افاها من علال الفاسي بالجائزة الوطنية للتميز     «»     

هكذَا أُلقِيَ القبضُ على "دانيال" بعد محاصرته في مورسيا

[0 تعليق]
  • Email
[whatsapp]

دانييل

فورَ إلقاء القبضِ على المغتصبِ الإسبانِي، دانييل كانفال، سارعت منابر إعلامية في إسبانيَا إلى البحث عن الخيوط الناظمة للاعتقال، بمدينة مورسيَا، لاجلِ تقديمِ روايَة عن الوصول إلي المغتصب الذِي أحدث جلبَة في الشارع المغربِي.

الصحفُ الإسبانيَّة أوردتْ ما مفاده أنَّ اثنَيْ عشر رجلاً من الشرطة شاركُوا، زوال أمسِ، في اعتقال دانييل، الذِي تمَّ العفوُ عنه في المغرب من قبل الملك، قبلَ أن يُسحبَ العفوً، على إثر تبينِ خروقَاتٍ شابت المسطرة المعتمدة، في تمتيعه بالحريَّة.

واستناداً إلى الروايةِ نفسها، فإنَّ دانييل غالفان، مكثَ ليومين في أحد الفنادق في مورسيَا، بغرفة تحمل رقم 101، وَكان يعتزمُ قضاء ليلةٍ ثالثة في الفندق ذاته. إلَّا أنَّ الشرطة باغتته في وقتٍ مبكر من الزوال، لتقومَ باعتقاله، دونَ أن يبديَ أيَّة مقاومةٍ تذْكر، حيث سلمَ نفسه عن طواعية، إلى رجال الشرطة، الذِين اقتادوه إلى مركز بمدينة مورسيَا، على أنْ يرحَّلَ في وقتٍ لاحقٍ إلى مدريد.

سكانِ شارع سيرفنتيس الذِي كانَ دانييل مقيماً في أحد فنادقه، حكَوْا عن استشعارهم وجود كلبٍ للحراسة منذُ الليلة التي سبقت الاعتقال، حيث ذكرَ شهودُ عيانٍ أنهم رأوْا الشرطة وقد طوقتِ المكان بأكلمه حتَّى لا يفلتَ دانييل من قبضتها، قبلَ أنْ يخرُجَ وقدْ أُلْقِيَ عليه القبض، وعلى وجهه قلنسوة، في طريقه إلى سيارة الشرطة، على أنْ يحدد مصيره في الأيام القادمة، تبعًا لما ستسفرُ عنه المباحثات الإسبانية المغربيَّة بشأنه.

حريٌّ بالذكر، أنَّ دانييل كالفان، كانَ قد عاشَ في مدينة أليكانتِي توريفييخَا في الفترة ما بينَ 1996 و2002، حين كان يعملُ في جامعة مورسيَا، الواقعة على بعد كيلومترات. حيث كان قد اختار العيش في الضواحِي في سكنٍ اجتماعِي يخضعُ لمراقبة الحرس المدنِي الإسباني. ولمْ يسبِقْ أن تمَّ إيقافه أو سجنه على خلفيَّة جرائم جنسيَّة.

هسبريس – هشام تسمارت (صورة وكَالَة إيفِـي)

  • Email
[whatsapp]

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات