انتقادات لواقع الرياضة بجماعة أكلو – كرة القدم نموذجا

الرياضة بأكلو

أحدثت قيادة أكلو في سنة 2011 بعدما استوفى عدد السكان بالجماعة، التي نشأت منذ 1976، 14000 نسمة . وقبل ذلك كانت تابعة إداريا لقيادة أولاد جرار وتتشكل من 28 دوارا وتعتبر من بين أغنى الجماعات بإقليم تيزنيت. و أبرز الدواوير بالجماعة دوار الزاوية ، دوار إدرق ، دوار أنفود ، دوار أمراغ ، دوار سيدي داود ، دوار الكعدة و دوار إكرار. فما هي ياترى حصة هذه الدواوير من المنشآت والمرافق الرياضية ؟

الرياضات الفردية

بالرغم من تألق العديد من الأسماء الرياضية البارزة ، فإن مزاولة الرياضات الفردية بهذه الجماعة تبقى محتشمة ، وذلك ناتج بالأساس عن الإنعدام التام للمنشآت الرياضية بصفة عامة وإلى غياب مبادرة الإستثمار في هذه الأنواع الرياضية. وبالرغم من كل الإكراهات، فإن مجموعة من الرياضات الفردية بمجموعة من الأسماء إستطاعت أن تفرض وجودها، ومنها ألعاب القوى للألعاب المدرسية التي عرفت مشاركة تلاميذ ثانوية سيدي وكاك من جماعة أكلو بفئة الشبان و الفتيان بملتقى مدينة أكادير ، و الذين حققوا أفضل المراتب في الملتقى، بحصولهم على المرتبة الأولى في سباق 2000 متر موانع، عن طريق وليد شامو من دوار الزاوية من فئة الفتيان مواليد 1997. والمرتبة الثالثة في سباق 100 متر، بواسطة محمد العرج من دوار إكرار من فئة الشبان مواليد 1996. و المرتبة السابعة في سباق 800 متر بواسطة ابراهيم ابغشاش من دوار سيدي بوالفضايل من فئة الشبان مواليد 1995. و هذا كله دون أية التفاتة من قبل مصلحة التربية و الرياضة و الشباب بالمجلس الجماعي.

الرياضات الجماعية

بإستثناء كرة القدم، فإن باقي الرياضات الجماعية منعدمة بجماعة إثنين أكلو ، ولا شك أن ذلك هو نتيجة حتمية لمجال يفتقر إلى أدنى مرفق من المرافق المخصصة لصقل مواهب أبناء المنطقة ،حيث إنعدام دور الشباب وملاعب كرة اليد والسلة والطائرة والركبي ، وغياب مركبات وملاعب القرب التي تراهن عليها وزارة الشبيبة والرياضة ، وتعتبرها أنجع وسيلة للنهوض بقطاع الرياضة بصفة عامة.

كرة القدم و الملاعب الرياضية

كرة القدم أكلو بالرغم من الموقع الإستراتيجي لجماعة أكلو و شساعة مساحتها و كثافة سكانها ، وبالرغم من تعدد مواهبها التي تستغل من قبل فرق أخري بالاقليم نتيجة عدم الإلتفات اليهم من قبل المسؤولين بالجماعة ، و بالنظر لسياسة ملاعب القرب ، فإن الجماعة ما تزال متأخرة في هذا الميدان و لاتتوفر سوى على ملعبين لكرة القدم. لكن أية ملاعب ؟

1- الملعب الجماعي بدوار أمراغ :

يعتبر بمثابة الملعب المركزي للجماعة ،غير أن حالته لا تدل على ذلك. فبالرغم من بعض الإصلاحات التي يعرفها من حين لآخر، إلا أنها تظل غير كافية طالما أن هذه الإصلاحات لا تمكن الملعب من الإستفادة من الأرضية الترابية على الأقل أوالعشب ( الطبيعي أو الإصطناعي) ، و حالته تستوجب التدخل الفوري لتمكينه من بعض المرافق الأساسية و المدرجات المخصصة للجماهير وكذا صيانة المرافق الخاصة، علما أن رئيس الجماعة عبد الله وجاج صرح في الندوة الصحفية ليوم الثلاثاء 13 غشت 2013 المخصصة للتواصل حول المخطط الجماعي للتنمية بالجماعة، أنه تم توقيع اتفاقية بين مجلس جهة سوس ماسة درعة و المجلس الاقليمي ونيابة الشباب والرياضة، تهم تكسية الملعب المذكور بالعشب الاصطناعي، وأن الجماعة لن ترصد أي اعتماد في هذه الاتفاقية وإنما ستخصص اعتمادات الجماعة لتقوية المدرجات وتجهيز الفضاء بما يليق بساكنة اكلو..لكن لم نر الى حد الآن لا مدرجات و لاعشب و لاهم يحزنون.

يوم الخميس 2014/05/22 ، زار وفد من وزارة الشباب و الرياضة و أطر من النيابة الاقليمية للشباب و الرياضة بمدينة تيزنيت ، على رأسهم مصطفى واعزيز رئيس مصلحة الرياضة بذات النيابة و أعضاء آخرون ، بالاضافة الى صاحب المقاولة التي رست عليها الصفقة و المكلفة بتعشيب ملعب بين النخيل بمدينة تيزنيت، بزيارة للملعب المعني قصد المعاينة و الموافقة على تاريخ بدء أشغال الحفر و تكسية أرضية الملعب بالعشب الاصطناعي ، و جدير بالذكر أيضا أن الشركة المذكورة ستقوم بتكسية ستة ملاعب أخرى بالجوار، و بالضبط بمدن افني و كلميم و انزكان و تارودانت و طانطان و وورزازات ، على أن تخضع هذه الملاعب كلها لمعايير الاتحاد الدولي لكرة القدم. أين هو إذا نصيب ملعب جماعة اكلو من بين كل هذه الملاعب التي يلعب فيها أسبوعيا عدد كبير من مباريات بطولة الهواة وبطولة الفئات الصغرى ؟ و أين جماعة إثنين أكلو نفسها من بطولة عصبة سوس لكرة القدم ؟..

2 – ملعب دوار الزاوية :

إن إنجاز هذا الملعب يشكل تحديا كبيرا لرياضيي دوار الزاوية ، وقد أحدث بموجب إتفاقية شراكة بين جمعية الإشعاع الثقافي ومندوبية الأوقاف والشؤون الإسلامية تيزنيت، باعتبار العقار الذي أنجز فوقه هذا الملعب هو ملك للأحباس بعقد كراء قيمته 100 درهم في الشهر . و يخصص الملعب المذكور لإجراء مباريات ودية في كرة القدم و للفئات الصغرى و بطولة الأحياء و مباريات أخرى ، لكن حالته هو أيضا تستوجب التدخل الفوري من المسؤولين لتمكينه من بعض المرافق الأساسية ، خاصة المدرجات وكذا المرافق الصحية و مستودعات الملابس في ظل عجز الجمعية، التي تعاني من غياب الدعم الكافي ،عن القيام بهذه الأشغال كلها.

كرة القدم والفرق والأندية الرياضية :

اتحاد شباب اكلو في الواقع لايتواجد في جماعة إثنين أكلو أي فريق سبق له المشاركة في بطولات العصبة، غير أن مجموعة من الفرق الصغرى لدوار الزاوية و دوار أمراغ فرضت تواجدها بالرغم من كل الإكراهات. و قد تنفس أبناء المنطقة الصعداء بتأسيس جمعية إتحاد شباب أكلو لكرة القدم التي جمعت شمل هذين الفريقن و فرق بعض دواوير المركز التي تهتم بالفئات الصغرى في ظل محدودية الإمكانات المادية لكل هذه الفرق . جمعية إتحاد شباب أكلو هي جمعية فتية تحتاج فقط إلى المزيد من الدعم لضمان إستمراريتها و نجاحها ، علما انها لم تستفد الى حد الآن من أية منحة هذا الموسم بعد سلسلة من الوعود الفارغة من طرف مجلس الجماعة استمرت على مدى خمسة شهور دون أي توضيح من قبل أعضائه ، قبل أن يصرح الحسين بوسلهام، النائب الاول للرئيس، أن طلب الجمعية قد قوبل بالرفض من طرف اللجنة المكلفة بالمجلس الاقليمي لتيزنيت بدعوى عدم انخراط الجمعية تحت لواء عصبة سوس. وهذه اكاذيب لتبرير المجلس لموقفه فقط ، علما أن شروط صرف المنح بالجماعة واضح و لا علاقة له بالمجلس الاقليمي.
الجمعية المذكورة مقبلة على المشاركة في عدة تظاهرات رياضية في شهر رمضان المقبل بمدينة تيزنيت، كما تشارك حاليا في دوري أبطال الحي لكرة القدم للفئات الصغرى المنظم بذات المدينة، و الذي تألق فيه الفريق بشكل ملفت نتيجة وأداءا، في ظل غياب أي شكل من أشكال الدعم و عدم توفير المجلس الجماعي حتى لوسيلة نقل للفريق. إضافة إلى كل هذا عدم استجابة المجلس لطلب عقد جلسة حوار حول الآفاق المستقبلية للرياضة بالمنطقة الذي تقدم به مكتب الجمعية . فعن أي تنمية رياضية نتحدث اذا في غياب تام لأبسط المستلزمات و الوسائل الضرورية و نهج سياسة الأذن الصماء ؟ بكل هذه المعيقات فالجمعية تسير حتما صوب تقديم إعتذارها في التظاهرات المسقبلية لشهر رمضان.

كرة القدم بأكلو و المؤهلات التي يمكن إستغلالها :

هناك عدة مؤهلات يمكن إستغلالها للنهوض بقطاع كرة القدم بجماعة إثنين اكلو :
1 – المؤهلات الطبيعية : تتوفر جماعة إثنين أكلو على رصيد عقاري مهم يمكن إستغلاله لبناء المرافق الرياضية قبل فوات الأوان.
2 – المؤهلات البشرية : تتوفر جماعة إثنين أكلو على رصيد بشري مهم يمكن إستغلاله لتطوير قطاع كرة القدم بالمنطقة .

… …

خاتمة

إن موهبة شباب جماعة إثنين أكلو لا يمكن أن تكون موضوعا للتشكيك، غير أن صقل هذه الموهبة تحتاج إلى الدعم الكافي من طرف مجلس الجماعة المحلية والمجلس الإقليمي والفعاليات الإقتصادية بالمنطقة ، ويجب أن ترتكزعلى ثلاثة أسس :
1- توفير الدعم المالي والإستشهار لجميع الفرق الجادة بالمنطقة.
2- توفير الملاعب ومراكز التكوين.
3-المحاسبة.

مراسلة خاصة  (بتصرف شديد)

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. السلام عليكم الى الاخ كاتب القال .ليس هناك في جماعة اكلو ما سميته دوار الكعدة.بل دواوير الكعدة و هي كالاتى دوار تمزضون دوار علوك دوار ادعيسى دوار ادبيض دوار ابخشاش دوار ادالطالب ثم دوار اكان و شكرا

اترك رد

إغلاق