الجمعيات المهنية بتيزنيت تنخرط في جهود محاربة كوفيد 19

بحضور ممثلين عن الجمعيات المهنية الممثلة للتجار و المهنيين و الحرفيين و أرباب النقل، عقد اجتماع خاص صباح اليوم الجمعة بمقر عمالة الاقليم برئاسة حسن خليل عامل الاقليم خصص لتدارس السبل الكفيلة لانجاح حزمة التدابير الاخيرة التي اتخدتها الحكومة الرامية الى تقليص وثيرة انتشار السلالة الجديدة المتحورة لكوفيد 19.

و افتتح العامل الاجتماع  بالتآكيد على دور جمعيات المجتمع المدني و اعتبارا حلقة مهمة في  التواصل مع المواطنين، مشيرا الى ضرورة التعبئة العةمة لتجاوز هذه الظرفية الحساسة التي تعرف تزايد حاللت  الاصابات  بالاقليم و التي اكد على المقاربة الناجعة لتقليص و ثيرة ار تفاع حالات الاصابة لا تستدعي فقط زجر المخالفين و تحرير محاضر المخالفات بل تستدعي أيضا حملات التحسيس و التوعية و تكثيفها لزيادة الوعي و الحس الوطني لدى المواطنين خدمة للصالح العام.

هذا وأشار عبد الحق أرخاوي رئيس شبكة فعاليات الاقتصاد و التجارة و الحرف بتيزنيت ، الى ان الجمعيات المهنية و الحرفية انخرطت مند بداية الجائحة في احترام و تطبيق الاجراءات الوقائية التي أقرتها الخكومة ، مؤكدا على انخراطها كذلك بشكل فعال في عمليات التحسيس و التوعية في صفوف الحرفيين و المهنيين.
و أكدت مداخلات باقي الحاضرين على ضرورة تظافر جهود المجتمع المدني و السلطات المحلية و الامنية ل على إثر تزايد الحالات بالمدينة و طالب بالمزيد من الحيطة و الحذر حماية لساكنة المدينة و زوارها خاصة خلال فترة العطلة الصيفية الحالية التي تعرف توافد أعداد كثيرة من الزوار و من أبناء الحالية المغربية .

و خلص الاجتماع الى ضرورة تظافر جهود جميع المتدخلين للتكثيف حملات التوعية في أوساط التجار و الساكنة بضرورة الإلتزام بالتدابير الإحترازية و الوقائية  ضد فيروس كورونا المستجد و عدم التراخي و الاستهتار بها حفاضا على الصحة العامة للمواطنين ،

يشار الى أن الاجتماع حضره الى جانب  عامل الاقليم ،  الكاتب العام للعمالة و المدير الاقليمي للصحة و القائد الاقلبمي للانعاش الوطني و الامن الوطني و  السلطة المحلية و بعض رؤساء أقسام العمالة و عضو غرفة التجارة و ممثلين عن جمعيات تجار تيزنيت و شبكة الاقتصاد و التجارة و الحرف و جمعية مهنيي النقل ، و جمعية الجزارة بتيزنيت. و جمعية تجار التقسيط بسيدي عبدالرحمان.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق