عائشة أبو دميعة: لن نسمح أبدا بأي عبث كان بذاكرتنا وثراتنا الذي يعتبر جزءا لا يتجزا من هويتنا المشتركة

تتبعنا باهتمام بالغ النداء الذي اطلق من اجل انقاذ موقع ايليغ و من هذا الموقع اريد تنوير الراي العام و خصوصا متتبعي الشأن الثقافي بالجهة:
– موقع ايليغ القديم لم و لن يتعرض لاي عبث او اندثار او تحريف باعتباره موقعا تاريخي مصنف في ذاكرتنا و تاريخنا .
– كون الجماعة الترابية لسيدي احمد اوموسى عممت تصميما عمرانيا للتهياة من اجل ابداء الرأي و تلقي التعرضات هذا التصميم الذي انجز من طرف الوكالة الحضرية بتارودانت و ليس من طرف الجماعة بحد ذاتها.
– جماعة سيدي احمد اوموسى من بين الجماعات الاوائل التي اعدت تصميما للنمو و بامكانياتها المحدودة و النقطة الواردة في ذات التصميم اعتبار ايليغ قطبا تاريخي و ثقافي و التفكير في صيانة المعالم التاريخية و احداث مكتبة رقمية في المستقبل القريب .
– كون الجماعة توصلت بالتصميم العمراني فهو ليس بكتاب منزل فلا يمكن من موقعنا الاجتماعي و السياسي و التاريخي ان نسمح ان يتعرض موقع ايليغ لاي تحريف او بنيان .
_ جماعة سيدي احمد اوموسى لن تعطي تراخيص البناء بموقع ايليغ او باي موقع تاريخي بالمنطقة.
– موقع ايليغ القديم تاريخيا فما يجهله البعض فهو كذلك يحمل رمزية تاريخية و سياسية جد مهمة كونه يشكل قطيعة بين الماضي و الحاضر بين تاريخ الامارات منها الإمارة السملالية و قيام الدولة العلوية الشريفة.
_ جماعة سيدي احمد اوموسى سوف تحسم في التصميم النهائي و سوف تبث فيه في دورتها الإستثنائية لشهر يوليوز المقبل.
دافعنا عن ايليغ و عن المواقع التاريخية بسوس و المغرب في الوطن و خارج الوطن و لن نسمح ابدا كجمعويين و فاعلين ثقافين و سياسيين بأي عبث كان بذاكرتنا و تراثنا المادي و اللامادي و الذي يعتبر جزءا لا يتجزا من هويتنا المشتركة .
* عائشة أبودميعة
محاضرة في التاريخ و التراث الجهوي و الوطني , نائبة رئيس جماعة سيدي احمد اوموسى , محافظة متحف دار ايليغ, و فاعلة جمعوية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق