مدرسة 18 نونبر بمديرية تيزنيت تخلد ذكرى 11 يناير لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال ببرنامج متنوع وغني بالفقرات

تحت شعار : ” تاريخ المملكة بطولات وأمجاد”، خلدت مدرسة 18 نونبر يومه الخميس 14 يناير2021، بتنسيق مع جمعية امهات وآباء وأولياء تلاميذ وتلميذات المؤسسة ومكتب الفرع الاقليمي لجمعية تنمية التعاون المدرسي، الذكرى 77 لتقديم عريضة المطالبة بالاستقلال )11 يناي 1944 ، وذلك بحضور السيد المدير الاقليمي للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بتيزنيت الاستاذ المهدي الرحيوي، ورئيسي مصلحتي الشؤون التربوية والشؤون القانونية والتواصل والشراكة ،والنائبة الاقليمية للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير ورئيس الفرع الاقليمي لجمعية تنمية التعاون المدرسي ورئيس جمعية الامهات والآباء وعدة فاعلين تربويين وشركاء .
ويمثل يوم 11 يناير من كل سنة محطة مشرقة في مسلسل الكفاح الوطني و مناسبة لتذكير الاجيال الصاعدة بمغزى بعض المحطات البارزة من تاريخ المغرب الحديث وملاحم خالدة في مسيرة الكفاح الوطني الذي خاضه الشعب المغربي بقيادة الملك الراحل محمد الخامس من أجل نيل الحرية والاستقلال والدفاع عن المقدسات الدينية والوطنية. وهي مناسبة كذلك لاستحضار أهمية وثيقة المطالبة بالاستقلال في مسيرة النضال الوطني والاعتراف بدور أسرة المقاومة وأعضاء جيش التحرير في مواجهة الاستعمار والدفاع عن حوزة الوطن.
شهد الحفل تقديم عدة فقرات متنوعة ، كانت البداية مع تحية العلم على انغام النشيد الوطني، ثم تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم ،تلتها كلمات بالمناسبة تبرز أهمية الحدث ودلالاته العميقة ومعانيه السامية لتجسيد الوعي الوطني في نفوس الناشئة والاعتزاز برموز الحركة الوطنية ، ألقاها كل من مدير المؤسسة والمدير الاقليمي للتربية والتكوين والنائبة الاقليمية للمقاومة وأعضاء جيش التحرير، ثم جاءت محطة اسدال الستارة على اللوحة التذكارية الحاملة لوثيقة المطالبة بالاستقلال التي تزين بهو المؤسسة والتي تؤرخ لمطالب الحركة الوطنية بتنسيق مع ملك البلاد وتحمل اسماء الموقعين على الوثيقة من رجال الحركة الوطنية.

بعد ذلك قام السيد المدير الاقليمي والسيدة النائبة الاقليمية للمقاومة بغرس شجرة ذكرى 11 يناير بحديقة المؤسسة ايذانا بانطلاق عملية تشجير واسعة لاشجار الاركان ، كما قدمت بالمناسبة لوحات فنية عبارة عن معزوفات واناشيد وطنية وملحمة غنائية ورقصات تراثية وقصائد شعرية باللغة الامازيغية من إبداع تلميذات وتلاميذ المؤسسة وأساتذتهم ، وتمت زيارة معرض الكتب والمخطوطات التاريخية التي وضعتها المندوبية الاقليمية للمقاومة رهن اشارة الزوار للإطلاع على محتواها ،كما وزعت على التلاميذ نسخ من احدى النشرات التواصلية للمندوبية التي تضم مقالات ومواضيع حول المحطات المشرقة من تاريخ المغرب ومن تاريخ المقاومة وأعضاء جيش التحرير.
وفي ختام الحفل، تم تكريم بعض التلاميذ من حفدة المقاومين وأعضاء جيش التحرير إكراما لأسرة المقاومة وتعبيرا عن التقدير والعرفان لما أسدوه للوطن من خدمات وما قدموه من تضحيات في سبيل استقلال الوطن ، وقرأت سورة الفاتحة ترحما على أرواح جميع المقاومين وأعضاء جيش التحرير الذين التحقوا بالرفيق الاعلى.

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق