المجلس الاقليمي لتيزنيت يصادق على 16 توصية للنهوض بالاقتصاد التضامني و الاجتماعي بالاقليم

مساهمة منه في تطوير الفئة النشيطة بقطاع الاقتصاد التضامني و الاجتماعي باقليم تيزنيت ، تدارس المجلس الاقليمي لتيزنيت، افاق تطوير هدا القطاع خلال أشغال الدورة العادية لشهر يناير 2021 , المنعقدة صباح اليوم الثلاثاء 12 يناير ، و ذلك بحضور عامل اقليم تيزنيت و عدد من المصالح الخارجية و هيئات المجتمع المدني ، حيت ساهموا جميعا في تقديم مجموعة من الاحصائيات و المعطيات و المشاكل البنيوية التي تعترض الفئات النشيطة بهذا القطاع.

هذا و خلص النقاش الى أن الاقتصاد التضامني و الاجتماعي الى مصادق المجلس على مجموعة من التوصيات التي ستساهم في تطوير القطاع و حلحلة المشاكل و المعيقلت التي تعترضه ، حيث أكدوا جميعا على ان الاقتصاد التضامني و الاجتماعي باقليم تيزنيت يحتاج الى بذل مزيد من الجهود من طرف كافة المتدخلين و الشركاء و الفاعلين من أجل تحقيق طموحات شغيلة هذا القطاع و تجلت التوصيات المقترحة في ما يلي:

– تنظيم يوم دراسي حول وضعية الاقتصاد التضامني و الاجتماعي بالاقليم من اجل تشخيص المؤهلات و الفرص و تحديد الاكراهات،  من أجل تمكين المجلس الاقليمي من وضاستراتيجية شمولية و بلورة سياسة ترابية متكاملة مع القطاعات الحكومية.
– خلق مسارات سياحية لتعزيز الولوج إلى الأماكن التي تحتضن مشاريع الاقتصاد الاجتماعي التضامني الناجحة منأجل تثمينها.
– الترافع من أجل الإسراع بإصدار قانون الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، ومراعاة البعد الترابي فيه باعتباره ركيزة.
– تعبئة المغاربة المقيمين بالخارج من أجل المساهمة في تطوير قطاع الاقتصاد الاجتماعي التضامني بالمغرب عبر مواكبة تطور التعاونيات.
– أحداث خلية إقليمية تضم كافة المصالح الوصية على القطاع والتنظيمات المعنية من أجل بلورة رؤية شمولية ومندمجة وفق خطة عمل لضمان الالتقايئة بين مختلف الفاعلين في المجال.
– البحث عن أسواق وقطاعات جديدة من خلال إعادة نموذج مبادرة أيام إقليم تزنيت باكادير في مدن أخرى.
– تشجيع إحداث تعاونيات الخدمات، وخاصة في مجلات المحاسبة والتسويق ووسائل الاتصال والاستشارة القانونية.
– تحيين الإحصاء المحلي للتعاونيات والجمعيات ليكون نقطة البدء لمعرفة الديمغرافية الحقيقية للنسيج التعاوني والجمعوي وللتمكن من وضع خطة دمج هذا المكون في صلب نموذج التنمية الاجتماعية والاقتصادية والترابية.
– تعميق الدراسة والبحث حول الاقتصاد الاجتماعي والتضامني بإقليم تزنيت.

– تشجيع عمليات التنسيق والشراكة بين المتدخلين المحليين والجهويين في الاقتصاد الاجتماعي بهدف خلق انسجامبين المتدخلين، والرفع من قيمة سلاسله وتأثيره.

– إعداد علامة تجارية خاصة بالمنتوجات المحلية بإقليم تزنيت.
– العمل على دمج القطاع غير المنظم وحاملي الشهادات في هذا القطاع من خلال المواكبة؛إنشاء نظام معلوماتي محلي للاقتصاد الاجتماعي والتضامني بكل مكوناته.

– تحسين التنافسية من خلال تسهيل الإدماج الأفقي والإدماج العمودي (تعاون مع الممونين والموزعين …).

– انشاء نظام معلوماتي محلي للاقتصاد التضامني و الاجتماعي بكل مكوناته.

– تحسين حکامة القطاع محليا من خلال التكوين والمواكبة والدعم وخلق مخاطب وحيد .

– خلق سياسة تجمعات ذات المنفعة العامة وتجمعات ذات المنفعة الاقتصادية وسياسة الأقطاب التنافسية من أجل تعزيز النمو الفعلي والسريع والمستدام للفاعلين في الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، و التوجه نحو إنشاء “قطب للتعاون”

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق