أستاذتين بمديرية سيدي إفني تفعِّلان مُخرجات الدورة التدريبية الجهوية حول برنامج مواطنون فاعلون

تنفيذا لمخرجات الدورة التدريبية الجهوية التي تم تنظيمها بحر نونبر الجاري حول ” برنامج مواطنون فاعلون” ، أطرت أستاذتين بالثانوية الإعدادية يوسف بن تاشفين ميراللفت مديرية سيدي إفني، كانتا قد حضرتا الدورة التدريبية وتم اختيارهما كميسرتين للبرنامج، أطرتا أواخر الأسبوع الذي ودعناه لقاء تواصليا تحت إشراف مدير المؤسسة حول كيفية تنزيل برنامج ” مواطنون فاعلون” ، اللقاء الذي حضره نائب رئيس جمعية الآباء و الأمهات وبعض الأطر الإدارية والتربوية ومجموعة من تلميذات وتلاميذ المؤسسة، افتتح بكلمة افتتاحية وترحيبية لمدير المؤسسة الحسن الأساوي ، والتي ذكر فيها أن اللقاء التواصلي يندرج في إطار برنامج “مواطنون فاعلون”، والذي سيكون بالمؤسسة عبارة عن أنشطة اجتماعية وثقافية وفنية متنوعة، تتمحور حول قضايا النوع والشباب، والتعليم، والمواطنة وكذا البيئة وقابلية التشغيل والاندماج والفعالية داخل المجتمع،شاكرا الحاضرين متمنيا النجاح والتوفيق للجميع من أجل خلق أنشطة تربوية واجتماعية وفنية ستنمي الفكر الإيجابي لدى تلميذات وتلاميذ المؤسسة، ثم تناولت الكلمة ذ.ة هناء الراتي الطالب و التي رحبت بدورها برئيس المؤسسة والحارس العام وممثل جمعية الآباء و الأمهات وكل الأطر التربوية وتلميذات وتلاميذ المؤسسة متمنية الخروج من اللقاء بفريق عمل قادر على الإبداع والريادة والتميز في جميع المجالات التربوية والاجتماعية والثقافية والرياضية والفنية وغيرها ، لتأخذ الكلمة بعدها ذ.ة مريم بزوي والتي أبرزت ان البرنامج يروم للإسهام في إشراك التلاميذ كمواطنين فاعلين وذلك بفضل، التعلم، وتشجيع التعليم، و المواطنة وقيم التسامح وحقوق الإنسان، موضحة أن الغاية هي ان يساهم الجميع ،” بفضل هذا البرنامج المهم”، في دعم الساكنة عبر أنشطة مختلفة، مبرزة أن برنامج “مواطنون فاعلون”، يسعى أيضا إلى إحداث التغيير الاجتماعي المستدام داخل المجتمعات، من خلال تأسيس شبكة من القادة والمساهمة في عملية إحداث التنمية المستدامة على المستوى المحلي، الإقليمي، الجهوي و لما لا العالمي، كما يشكل في نفس الوقت فرصة لتشجيع قادة المجتمع المحلي على التطوع مع المنظمات الشريكة في مناطقهم والتفاعل مع شركاء آخرين في جميع أنحاء العالم. مؤكدة أن البرنامج الذي يعتبر فرصة حقيقية لمجموعة من الشباب للتكوين واكتساب أدوات وميكانيزمات جديدة ستمكنهم من الإندماج السلس في المجتمع، والتشبع في نفس الوقت بثقافة المواطنة وقيم وروح التطوع الحقيقية، بعدها تم استقبال اسئلة التلاميذ والاجابة عنها في جو تملأه الجدية والحيوية والنشاط، وكان
عدد التلاميذ المترشحين 62 تلميذا ، تم انتقاء ثلاثون تلميذا، وذلك بناء على إشعاعهم وتميزهم داخل المؤسسة وسلوكهم مع زملائهم، جدير بالذكر أن تكوينا سيخضع له هؤلاء التلميذات والتلاميذ بالمؤسسة وستكون مدته أربعة أيام ، واختتم اللقاء التواصلي بكلمة باسم جمعية أمهات وآباء وأولياء تلاميذ المؤسسة ألقاها نائب الرئيس الحاج محمد فهمي، مشددا فيها أن هدفنا السامي، من هكذا مبادرات هو تكوين أجيال شابة جدية وطموحة، لصناعة قادة الغد، مما سيساهم لا محالة في صناعة التغيير بشكل إيجابي سواء داخل المؤسسة أو خارجها من خلال التأثير في السياسات العمومية والمحلية، كما نصّ على ذلك دستور 2011 الذي تحدث عن التشاور والإشراك الفعلي للمواطنات والمواطنين من قبل السلطات المحلية والمجالس المنتخبة والهيآت المدنية والحقوقية لخلق دينامية مستدامة، ليختتم اللقاء التواصلي المتميز بحفل شاي على شرف التلميذات والتلاميذ الذين تم اختيارهم لاجتياز الدورة التدريبية بعد ملأ شجرة التوقعات من طرف الجميع ليتم في الأخير أخذ صور تذكارية للحدث ، هذا وأكدت تصريحات متطابقة لمجموعة من التلميذات والتلاميذ لتيزنيت 24 استحسانهم للمبادرة مثنين على أصحابها ، مبدين استعدادهم للمشاركة بإيجابية وفعالية في فقرات وأنشطة ومجالات برنامج ” مواطنون فاعلون” للرقي بشخصيتهم واكتساب مهارات تواصلية قد تساعدهم للاندماج أكثر في المؤسسة والمجتمع .
تيزنيت 24

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق