جمعية أساتذة التربية الاسلامية بتيزنيت بين التقييم والاستشراف

مساء يوم السبت 14 ربيع الأول 1441هـ الموافق ل 31 أكتوبر 2020 م اجتمع مكتب فرع الجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية باقليم تيزنيت  بحضور جميع أعضائه ،وقد ركز النقاش على نقطتين أساسيتين وهما :

1ـ تقييم أنشطة الفرع للموسم الماضي  بالرجوع الى ما خطط في اول السنة الدراسية ، وما انجزعلى ارض الواقع، فتبين أن أغلبية الأنشطة المبرمجة تم تنفيذها باستثناء ما حال الحجر الصحي دون اتمامه ، واضيف نشاط عن بعد حيت تم تشكيل فريق المهارات الذي اشتغل على إعداد أسئلة تراعي المهارات المستهدفة في الإطار المرجعي الخاص بالثالثة إعدادي والأولى بكالوريا.

2ـ اقتراح أنشطة الموسم الحالي : ركز في هذه النقطة على إتمام ما تم البدء به ولم يتمم كمسابقة الآداب والأذكار، وعدة التقويم والدعم ، واقترحت أنشطة أخرى منها حصص تكوينية في كيفية استعمال منصات التعلم والتكوين عن بعد ، ويوم دراسي يستهدف تحقيق تقارب الرؤى حول الوثائق التربوية وتكييفها مع الوضع الحالي ، إضافة الى تكريم المتقاعدين وتتويج المشاركين في مختلف المسابقات والأنشطة.

وقد استحضر الحضور أثناء الاجتماع أجواء ذكرى المولد النبوي التي تعتبر محطة سنوية لتدارس السيرة النبوية وقراءة الأمداح النبوية التي فرضت الظروف غيابها في المساجد لكنها كانت حاضرة بقوة في وسائل الإعلام والاتصال المختلفة. واكد أعضاء المكتب على ضرورة التواصل الداخلي والخارجي من أجل تتنفيذ ما تم تسطيره من برامج سائلين العلي القدير أن يرفع الوباء عن البشرية جمعاء.

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق