تداول صور لصيد الغزلان بنواحي تافراوت يسائل السلطات المختصة..!

أثارت صور متداولة على نطاق واسع، نقاشا حول استفحال ظاهرة القنص العشوائي بنواحي تافراوت، و بالضبط بجماعات تهالة و ايت وقفا، حيث طالت الانتقادات السلطات المحلية والأمنية، و السلطة الوصية على القطاع لتراخيها عن تنظيم عملية المراقبة المستمرة، خصوصا في مثل هذه الظرفية التي تعرف توافد المزيد من ممارسي هواية القنص بالموازاة مع عطلة فصل الصيف، وعيد الأضحى،
و أظهرت الصور قيام مجهولين بعملية صيد و سلخ لغزلان في الحدود بين تهالة، قام خلالها المتورطين في هذه العملية بإستخراج احشائها و التخلي عن الرأس و الاطراف.
و من شأن استفحال هذه الظاهرة، ان تؤثر بشكل كبير على تواجد الوحيش، خاصة صنف الغزلان التي تتجه إلى الإنقراض مع استمرار عملية القنص العشوائي في غياب شبه تام لأي تدخل ناجع من السلطات المحلية و مصالح الدرك الملكي.
و تعرف منطقة تافراوت على مدار السنة حالات كثيرة لعمليات القنص العشوائي، وقد سبق لعدد من الجمعيات المحلية المستغلة في المجال ان نادت بضرورة القيام بالإجراءات الضرورية للوقوف في وجه انتشار هذه الظاهرة.

المراسل / تافراوت

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق