المغاربة يتصدرون الحاصلين على الجنسية الأوروبية بسبب هجرة الأدمغة

أوردت جريدة “العلم”  في مقال لها خبرا مفاده أن استنزاف المغرب من الأدمغة والكفاءات متواصل، بحيث تحل ثلاث شركات أجنبية بالمغرب كل أسبوعين لتجنيد عشرة مهندسين مغاربة في كل مرة لخوض تجربة عمل خارج البلاد.

ونسبة إلى مصادر الجريدة، فإن استنزاف المغرب من المهارات، وفتح آفاق جديدة لها خارج البلاد، إضافة إلى ارتفاع الطلب على البروفيلات المتخصصة في التكنولوجيا والمعلوميات داخل المغرب، خاصة في هذه الفترة التي تتميز بالتحول الرقمي، يؤدي إلى تراجع القدرة التنافسية للشركات والمقاولات المحلية، بالإضافة إلى إلحاق ضرر جسيم بجاذبية المغرب كوجهة للأعمال التجارية والاستثمار الأجنبي.

وأورد المصدر عينه أن 67 ألفا و900 مغربي حصل على جنسيات دول الاتحاد الأوروبي في 2017، 33.4٪ حصلوا على الإيطالية، و25.2٪ على الإسبانية، و24.6٪ على الفرنسية.

وأفادت” العلم” بأن المغاربة تصدروا الحاصلين على الجنسية الأوروبية، فيما جاء خلفهم على التوالي الألبان والهنود والأتراك. وكشف إحصاء أوروبي أن دول الاتحاد منحت جنسياتها لـ825 ألف شخص، خلال عام 2017.

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق