السهرة الاخيرة للمعرض الوطني للمراعي تستقطب جمهورا كبيرا فاق توقعات المنظمين

[0 تعليق]
  • Email
[whatsapp]

أحيا الفنانون المشاركين ، في المعرض الوطني للمراعي،سهرة ختامية استثنائية بكل المقاييس على منصة ساحة الاستقبال، مساء السبت ، ستبقى خالدة في ذاكرة الجمهور الذي حج بكثافة للاستمتاع بنجوم الأغنية الأمازيغية ، وذلك في إطار برمجة السهرة الأخيرة للدورةالــــ 03  من المعرض الوطني للمراعي المنظم بمدينة تيزنيت من 03 الى 07 أكتوبر 2018.

وطبقا للبرمجة الفنية لمؤسسة تيزنيت ثقافات بشراكة مع المديرية الإقليمية للفلاحة والمجلسين الإقليمي والجماعي لتيزنيت، وبدعم من فاعلين اقتصاديين خواص، بجعل عاصمة الفضة تيزنيت مركز نشاط مكثف للترويج الفلاحي والرعوي والتعريف بالقانون رقم 13-113 المتعلق بالترحال وتدبير المجال الرعوي والمراعي الغابوية، وضعت مؤسسة تيزنيت ثقافات رهن إشارة زوار وضيوف المعرض كل ما يتعلق بالمجالين الفلاحي والرعوي علاوة على المنتوجات المعروضة والندوات والسهرات المنظمة على هامش المعرض الذي من خلاله يحاول المنظمون تسليط الضوء على إدماج مختلف الأنواع والألوان الموسيقية  وتقريبها للوافدين على المعرض عبر استضافة فنانين مرموقين على الصعيد الوطني.

وبالعودة إلى الفنانين المشاركين في السهرة الختامية الذين مروا فوق منصة ساحة الاستقبال المقامة بمدخل المدينة، فقد استطاع كل من الفنان البولماني ، وعبد الهادي ازنزارن، والفنان أودادن، والشاب سيمو، إضافة مجموعة إزولا ومجموعة تامونت، أن يعيدو جمهور ساحة الاستقبال الغفيــر، إلى زمن الفن الجميل والأغنية الأمازيغية التي تحتفي بالكلمات المختارة بعناية تامة والموسيقى والإيقاع الطربي الجميل بنوعيه الأمازيغي والشعبي ، عبر مجموعة من الأغاني التي قدموها خلال هذه السهرة.

لم يخذل الفنانون المشاركين انتظارات الجمهور المتعطش للألون الموسيقية، حيث أدوا بصوتهم الدافئ والجشي وحضورهم المتألق على الخشبة، أشهر أغانيهم المستوحاة من ريبرتوارهم  الغني في لحظة قوية بينهم وبين الزوار الحاضرين.

بقي أن نشير أن المديرية الإقليمية للفلاحة بتيزنيت ختمت السهرة لاقت اعجاب المتتبعين  بتقديم “أدرع تكريمية” لكل من رئيس مؤسسة تيزنيت ثقافات ” الطيب إد احيا” والأستاذ “عبد الله وهبي” مدرس بمجموعة مدارس الجيل الجديد التابعة لمديرية التعليم بتيزنيت الذي تم توشيحه من مؤخرا بوسام ملكي، وذلك عرفانا وتقديرا لهما بعطاءاتهما كل حسب مجال اشتغاله.

عبد المغيث عيوش- عدسة، لحسن بايا:تيزنيت24

  • Email
[whatsapp]

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات