أخبار عاجلة
الشيخ بلا تعليقا على تكسير زجاج الممتلكات : مثل هذه السلوكات تجعل الممتلكات العمومية في مهب الريح     «»      بلفاع : نشاط بيئي بمدرسة ابن بطوطة احتفالا بعيد الإستقلال     «»      المهرجان الدولي للفيتنس بتيزنيت     «»      اختتام فعاليات النسخة 7 للمهرجان الدولي للسينيما للجميع بتيزنيت     «»      أنشطة وطنية و دينية بمؤسسة رياض العرفان بمناسبة عيد الاستقلال و عيد المولد النبوي     «»      موكب الشموع بسلا     «»      عامل اقليم تيزنيت يترأس بمسجد السنة حفلا دينيا إحياء لليلة المولد النبوي الشريف     «»      دورة تكوينية حول قانون الجمعيات و التجمعات العمومية بتيزنيت     «»      حقوقيون ينسبون “فاجعة أكلو” إلى انسداد الأفق     «»      لقاء تواصليا بين طلبة من جامعة السوربون بفرنسا وجمعية slow Rechearch lab الهولاندية ومصالح مديرية التعليم بتيزنيت     «»     

القطب الجامعي لأيت ملول سيتحول الى 3 كليات مستقلة

[0 تعليق]


احتضن المدرج الكبير في القطب الجامعي لأيت ملول ، التابع لجامعة ابن زهر ـ أكادير ، اليوم الخميس ، لقاء تواصليا جمع نخبة من المسؤولين في هذه المؤسسة الجامعية مع حشد من الطالبات والطلبة الجدد المقبلين لأول مرة على الدراسة في الجامعة.

وخلال هذا اللقاء التواصلي ، الذي حمل اسم “يوم استقبال الطالب الجديد”، استعرض البروفيسور عمر حلي، رئيس جامعة ابن زهر في كلمة له بالمناسبة ، المراحل التي قطعها تشييد القطب الجامعي لايت ملول الذي اصبح اليوم صرحا علميا قائما بذاته ، يتابع فيه الآلاف من الطلبة تكوينهم في مختلف التخصصات المقدمة في ما مضى من طرف الكليات الثلاث التابعة للجامعة في مدينة أكادير ، وهي كلية العلوم ، وكلية الآداب والعلوم الانسانية ، وكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية.

وأعلن حلي أن القطب الجامعي لأيت ملول سيتحول عما قريب إلى ثلاث كليات مستقلة كل واحدة بذاتها ، وهي كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية ، وكلية اللغات والفنون والعلوم الانسانية ، وكلية العلوم التطبيقية ، مبرزا أن جميع ظروف التكوين الجامعي اصبحت متوفرة الآن داخل هذا الفضاء الجامعي الجديد مما سيستدعي من الطلبة ، سواء منهم الجدد أو السابقون ، إلى الإقبال على التحصيل .

من جهة أخرى دعا رئيس ومسؤولو جامعة ابن زهر ،إلى جانب ممثل الطلبة في الكلمات التي ألقوها بالمناسبة الطلبة الجدد إلى الانخراط في النوادي الجامعية التي سبق تأسيسها من طرف زملائهم ، وجعلها أداة للانفتاح والتكامل بين المواد والتكوينات الجامعية والاهتمامات المختلفة والمتنوعة للطالبات والطلبة.

وشددوا في هذا السياق بالخصوص على ضرورة انخراط الطلبة بكثافة في برامج تلقين اللغات الحية عن بعد ، إلى جانب الإقبال المتواصل على استخدام المعلوميات في التواصل والتحصيل العلمي ، فضلا عن الانخراط في النوادي الجامعية التي تشجع الطلبة على التشبع بقيم المواطنة ، وقيم التحضر والرقي الانساني.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات