البطل المغربي “أيوب المغاري” في أول نزال له بالديار التايلاندية

خاض البطل المغربـــي الواعــد في رياضــة الملاكمــة التايلاندية “المواي تاي Muay thay” ابن مدينـــة أكاديــــر “أيوب المغاري” بحــر الأسبوع الماضــي، أول مقابلــة له خارج المغرب أمام التايلاندي “ديشريت لولكونكلونغكلانغ” خلال النزال الذي جرى على بساط الحلبــة التايلاندية بمدينــة باتايا لحساب يدخل ضمــن بطولــة ماكس مواي تاي التايلانديـــة.
وكان “أيوب المغاري” البالــغ من العمر24 سنة بوزن 50 كلغ وطول 1.65 متر، قد حط الرحال بالديار التايلاندية يوم 05 فبراير من السنة الجارية لخوض لقاء هام إلا أن جائحة كورونا “كوفيد19” حالت دون ذلك .
وتمكن “أيوب المغاري” خلال المقابلة التي جمعته بالتايلاندي ديشريت بجمع قوة عاليــة خلال الجولــة الأولى من التغلب عبر الإجهاز عليه بواسطة الضربة القاضية، محققا انتصارا هاما، من شأنه أن يكون عاملا تحفيزيا له ، حيث كان متحكما في أطواره بشكل جيد، إلا أن عامل العيـــاء وتكتيف التداريب اليومية بالديار التايلاندية التي دامت أكثر من خمسة أشهر، جعلت المغاري الذي يوجد في رصيد انتصاراته 23 مقابلة ، ينتصر في الجولة الأولى ويتعادل في الجولة الثانية ثم ينهزم في الجولة الثالثة والأخيرة بأقل فارق في النقط بينه وبين خصمه ديشريت.
أيوب المغاري، المقاتل الواعـــد الذي صنع لنفسه اسما بارزا بمدينة أكادير، وفرض الحديث عنه في أوساط الفنون القتالية المختلطة ، جعلته يرقص على نغمات التألق بالمغرب ويخط له مسارا رياضيا نحو المجد بعزيمة فولاذية داخل الديـــار التايلاندية.
فبفضل تشجيع والـــده “محمد المغاري” الذي يتنبأ له في عالم الفنون القتالية بمستقبل كبيــر ويؤكد أنه يديــن للمغاربة بالتشجيــع والمساندة، سطعت شمس هويته المغربية بقــوة في مجموعة من النوادي المغربية بمدينة أكادير إلى التايلاند، متمكنا في ظرف وجيز من حصد 23 انتصارا خسر منها 9 مقابلات وتعادل في مقابلتين.
جدير بالذكر أن مشاركة البطل “أيوب المغاري” في التايلاند تعتبر وازنة بوجوده الدائم داخل إحدى النوادي هناك، لكن إصرار البطل المغاري يتطلع للمساهمة في توسيع قاعدة مشاركته بالديار الأوربية بشكل واسع، وهو الحلم الذي سيتحقق في مناسبات قادمة لاستكمال مشواره الرياضي وتحقيق حلمه لحمل العلم المغربي مرة ثانية وثالثة… خارج الوطن.
عبد المغيث عيوش – تيزنيت24

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق