انطلاق دورة تكوينية بأكادير حول موضوع التراث و التنمية المحلية

1604779_414217702104895_379127663177928593_n

انطلقت أشغال الحلقة التكوينية المنظمة من طرف جمعية سوس ماسة للتنمية الثقافية بتعاون مع المصالح الثقافية بسفارة اسبانيا بالرباط ومديرية التراث بوزارة الثقافة حول موضوع “التراث والتنمية المحلية” وذلك يومي 13 و14 نونبر 2015 بأكادير ، ويشارك كل من السيد أحمد بومزكو نائب رئيس جماعة تيزنيت المكلف بالثقافة و التراث و التعاون و السيد إبراهيم إدالقاضي رئيس لجنة الشؤون الثقافية و الرياضية و التربية و الشباب،بصفتهما ممثلان لجماعة تيزنيت .
ويأتي تنظيم هذا اللقاء التكويني في إطار الحلقات الدراسية التي عهدت الجمعية تنظيمها وذلك لدعم قدرات الفاعلين الثقافيين وتحقيق الإلتقائية بين مختلف المتدخلين بهدف الاستجابة لتطلعات الإستراتيجية الثقافية لمجلس جهة سوس ماسة التي تراهن على الثقافة والتراث كمدخل للتنمية المحلية. وتجدر الإشارة إلى أن هذه الحلقة الدراسية ستعرف حضور ممثل عن منظمة اليونسكو ووفد من الخبراء المغاربة والإسبان الذين سيساهمون في تأطير هذا اللقاء التكويني، كما أن هذا النشاط سيعرف مشاركة ثلة من الأساتذة الباحثين وفعاليات من المجتمع المدني وممثلي المصالح الادارية والهيئات المهنية والجماعات الترابية بالجهة… حيث سيتم خلال هذا اللقاء تقديم سلسلة من العروض التي ستناقش محورين أساسيين وهما “التراث الثقافي كمورد منتج” و”التراث الثقافي وعلاقته بالتنمية المحلية”. كما أن العروض المبرمجة ستعالج جملة من المواضيع المتعلقة بالتنمية المستدامة والسياحة الثقافية والتراث … إضافة لعرض مجموعة من التجارب، كما ستعرف هذه الحلقة تنظيم ورشتين قصد تعميق النقاش بين المتدخلين، حيث ستعنى الأولى بتقديم تجربة الموقع الأثري “إكيليز” وهو رباط المهدي بن تومرت بالأطلس الصغير والذي انتقل إشعاعه من المحلية إلى العالمية. في حين ستركز الورشة التانية على وسائل تطوير التراث الجهوي والمحلي، من خلال تخطيط المسالك الثقافية. وهكذا سيكون هذا اللقاء فرصة للتكوين وتبادل الاراء واقتسام التجارب أملا في إعادة الإعتبار لما تزخر به جهة سوس ماسة من معالم تراثية وثقافية قصد استثمارها مستقبلا في التنمية المحلية.

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق