تيكيوين تستغيث:فوضى ،مشبوهين ،كريساج وأشياء أخرى…‎  

اعتقال

عادت الفوضى من جديد لمنطقة تيكيوين،وعادت معها هموم المواطنين بعد أن اصبح حديث الساكنة المتذمرة ما آلت اليه الأمور من تسيب وفوضى وكريساج في الآونة الأخيرة وبشدة.
فبعد فوضى الفراشا والباعة المتجولين التي أبانت عن فشل السلطات المحلية في ايجاد حل جزري لها،أصبحت هناك عرقلة واضحة للسير بمجموعة من الشوارع بعد ان قرر البعض ممارسة التسيب بكل اريحية في ظل غياب مراقبة جزرية لمحاربة هذه الظاهرة التي استفحلت مؤخرا الى جانب أخرى اشتكت منها الساكنة تمثلت في عودة ظاهرة السرعة الجنونية بازقة تيكيوين التي أصبح البعض يفضلها لقياس قوة محرك دراجته النارية خصوصا منها دراجات كبيرة من نوع SH التي كانت قد اختفت نهائيا في عهد رئيس المفوضية السابق بعد حملات مكثفة قادها شخصيا كانت بادية للعيان، أبانت آنذاك حسب بعض مالكيها مخالفتها لبعض القوانين الجمركية، مما أدى الى احتجاز العشرات منها بالمحجز البلدي بعد أن كان بعضها يتخذ أيضا كوسيلة للسطو والكريساج من طرف بعض الخارجين عن القانون والمشبوهين الذين بدأت مؤخرا تيكيوين تستقبل العديد منهم، لم يترددوا في القيام بعدة عمليات لم تسلم منها حتى الشوارع الرئيسية الممتلئة بالمارة كما كان الشأن الأيام القليلة الماضية بعد أن قام مجرمين في مقتبل العمر بالتربص بفتاتين تنحدران من احدى الدول الأفريقية وسرقة أغراضهن أمام الملأ من داخل مقهى للأنترنيت متواجد بقلب حي أوجعا الذي يقع خلف المفوضية والهرب بواسطة دراجة نارية نحو وجهة مجهولة.مما اعتبره العديدون سابقة بمنطقة تيكيوين ككل.
هذا ورغم التحركات التي تنهجها العناصر الأمنية بالعديد من شوارع المنطقة الا أنها تبقى كما أجمع عليه العديد من المتضررين دون نتائج مملموسة،فسرها البعض بضعف المعلومة لدى القائمين على الشأن الأمني بمفوضية تيكيوين،وعدم التركيز على تحديد الأهداف المطلوبة دون التخبط في الضرب في كل الاتجاهات دون تحقيق نتائج ايجابية مشرفة تعيد للمنطقة المذكورة طمأنينتها وأمنها المنشود

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. جزاكم الله عنا كل خير
    كل ما جاء في المقال صحيح ومعاناتنا مع الفراشا بحي أسايس متواصلة والامن يجب ان يعيد ما ألفناه في عهد رئيس المفوضية السابق الدي كرمنها كأسرة تعليمية في أكثر من مناسبة

اترك رداً على اطار تربوي إلغاء الرد

إغلاق