وقفات مع شهر شعبان. بقلم: عبدالخالق بنصالح

دار التاريخ دورته فمضت الأيام وانقضت الشهور فأقبلت الأيام المباركة تبشر بقدوم شهر القرآن، وبين يدي هذا القدوم يهل علينا شهر شعبان مذكرا جميع المسلمين بما يحمله لهم من خير لاسيما وهو بين شهر محرم وشهر عظيم.
وبهذه الطلائع المباركة يفرح المسلم بقدومه ويستبشر به خيرا ويتفاءل بنفحاته الربانية، فيقدم على كثير من الفضائل الحسنة والطاعات المباركة فتكون بمثابة تمهيد لما مضى ومقدمة لما سيأتي.
مكانة الشهر
روى الإمام أحمد في مسنده والنسائي في سننه بسند حسن، عن أسامة بن زيد رضي الله عنهما، قال: “كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسرد حتى نقول: لا يفطر، ويفطر حتى لا يكاد يصوم، إلا يومين من الجمعة إن كان في صيامه، وإلا صامهما، ولم يكن يصوم من الشهور ما يصوم من شعبان. فقلت: يا رسول الله، إنك تصوم حتى لا تكاد تفطر، وتفطر حتى لا تكاد تصوم إلا يومين إن دخلا في صيامك، وإلا صمتهما. قال رسول الله: “أي يومين؟” قال: الاثنين والخميس. قال: “ذلك يومان تُعرض فيهما الأعمال على رب العالمين، وأُحب أن يُعرض عملي وأنا صائم”.
في هذا الحديث يصف الصحابي الجليل أسامة بن زيد رضي الله عنهما صيام رسول الله على مدار العام، فكان من هديه أن يصوم ويطيل الصوم حتى يخيَّل لأصحابه أنه لا يفطر، وكان يفطر أيامًا متتاليةً حتى يُظنَّ أنه لا يصوم. وهذا ما عبَّرت عنه أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أنها قالت: كان رسول الله يصوم حتى نقول: لا يفطر، ويفطر حتى نقول: لا يصوم.
النبي يكثر من الصيام في شعبان:
اشتُهر عن النبي صيامه في شهر شعبان، وأن صيامه فيه أكثر من صيامه في غيره؛ فعن أمِّ المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: “ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم استكمل صيام شهر قط إلا رمضان، وما رأيته في شهر أكثر صيامًا منه في شعبان”.
فإلى الذين يستنُّون بسُنَّة النبي ويقتدون به، ويعلنون للدنيا أن الرسول قدوتهم نقول: قد أقبل عليكم شهر حبيب إلى حبيبكم، وقد بان لكم خصوصية هذا الشهر ومكانته وعلمتم فضائله ومنزلته، وكيف كان حال النبي فيه، فلقد شاع الخبر أنه كان يُكثر الصيام فيه, فماذا أنتم فاعلون ؟
لماذا يغفل الناس عن فضائل شعبان ؟
أخرج أحمد والنسائي عن أسامة ابن زيد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في شعبان: “يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان” وفيه دليل على استحباب عمارة الأوقات التي يغفل عنها الناس ولا يفطنون لها، كما كان في بعض السلف، يستحبون إحياء ما بين العشاءين (المغرب والعشاء)، ويقولون: هي ساعة غفلة. وكذلك فضل القيام في وسط الليل؛ حيث يغفل أكثر الناس عن الذكر؛ لانشغالهم بالنوم في هذه الساعة، وقد قال النبي : إن استطعت أن تكون ممن يذكر الله في تلك الساعة فكن”. وفي هذا إشارة إلى فضيلة التفرُّد بذكر الله تعالى في وقت من الأوقات، قلَّ من يذكر الله فيه.
تفسير الغفلة بين السنن الشرعية والكونية
وقد صحَّ عن النبي الأكرم قولُه: “العبادة في الهرج كالهجرة إليَّ”، وخرجه الإمام أحمد في مسنده ولفظه: “العبادة في الفتنة كالهجرة إليَّ”. وسبب ذلك أن الناس في زمن الفتن يتبعون أهواءهم، ولا يرجعون إلى دين، فيكون حالهم شبيهًا بحال الجاهلية، فإذا انفرد من بينهم من يتمسك بدينه ويعبد ربه ويتبع ما يرضيه ويجتنب ما يغضبه.. كان بمنزلة من هاجر من بين أهل الجاهلية إلى رسول الله مؤمنًا به، متبعًا لأوامره، مجتنبًا لنواهيه.
والمعنى الآخر للحكمة ما عبَّر عنه النبي في حديث أسامة بن زيد رضي الله عنهما: “وهو شهر تُرفع فيه الأعمال إلى رب العالمين، وأحب أن يُرفع عملي وأنا صائم”. فأحبَّ النبي أن تُرفع أعماله وتُختَم أعمال السنة وهو على أفضل حال من العبادة والطاعة؛ ولذلك قال: “وأحب أن يُرفع عملي وأنا صائم”.
وذُكر في صوم شعبان معنى آخر، وهو أن صيامه كالتمرين على صيام رمضان؛ لئلاّ يدخل في رمضان على مشقة وكلفة، بل يكون قد تمرَّن على الصيام واعتاده، ووجد بصيام شعبان قَبْلَه حلاوة الصيام ولذته، فيدخل في صيام رمضان بقوة ونشاط.
ولما كان شعبان كالمقدمة لرمضان شُرِع فيه ما يُشْرَع في رمضان من الصيام وقراءة القرآن؛ ليحصل التأهُّب لصيام رمضان، وتروَّضَ النفوس على طاعة الرحمن
خطوات نتواصى بها على أعتاب الشهر الكريم:
هذا موسم من مواسم الطاعة، وفرصة من الفرص الذهبية التي تُتاح لعشاق الجنة الذين يتوقون إلى رفقة سيد المرسلين محمد، ما أجمل التسابق بين أفراد الأسرة في طاعة الله! وما أطيب التعاون بينهم على البر والتقوى والعبادة والطاعة! لا سيما في هذا الشهر الكريم.
وقد أعددتت هذه المقالة طلبا من أحد الإخوة ليعم نفعها والعمل بها بارك الله فيه ونفعنا بعلمه وجعل الله له في كل امر يسرا وبركة تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال، وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وآله وصحبه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق