كيف نحمي أبناءنا من التحرش ؟

 تقديم : مازالت فاجعة طفل طنجة راسخة في مخيلة كل أم ، وجرح غائر في  صدر كل أب .

لأن رجاء الوالدين  ومبتغاهما الأسمى ، أن تقر عينهما بولد صالح يكون لهما صلة وصل بين عالم الدنيا والآخرة ، وصدقة جارية تضللهما من وهج النار بعد مماتهما .

فثمة مخاطر جمة،  تكاد تعصف بالنسيج الأسري ، وتدمر قيم البيت ، والمجتمع ، والمدرسة ، ان غابت التربية الجنسية الوقائية عن أذهان الأمهات والآباء .

لذا أصبح  توعية الأطفال بخطورة التحرش ، وامتلاك  مهارات وتقنيات حماية فلذات اكبادنا  من الأساسات والأولويات ، التي ينبغي على الأمهات بشكل خاص اكتسابها .

من هو المعتدي على الأطفال

ان الذي يقوم بالاعتداء ، حسب علماء النفس يسمى المعتدي ، وهو شخص يكبر الضحية بخمس سنوات على الأقل ، وله علاقة ثقة ، وقرب بالطفل .

وقد دلت الدراسات على أن 85 بالمئة من حالات الاعتداء على الأطفال وحالات التحرش ، تكون من شخص ذي معرفة مسبقة بالطفل . وهو ممن له علاقة أمان من فروع ، وجيران ، وأقارب ،و اصدقاء العائلة ،وابناء أصدقاء العائلة . بحيث يستغل مبدأ الثقة والأمان ليصل الى غرضه ، عن طريق التودد والاقناع ، أو عن طريق الترهيب بضرورة اخفاء الموضوع وعدم الكشف عنه .

كيف تحمي الأم أطفالها

أحيانا يكون الخجل عائقا أمام الأم ، ويكون العرف حاجزا أمام الأب من تعليم الطفل وتوعيته بالتربية الجنسية  ، لتكون له القدرة على التمييز بين اللمسة السليمة والمشبوهة التي يقوم بها الكبار ، ويتمكن من الفصل بين القبلة البريئة من السيئة . وهذا الوعي ،لا يتأتى لذا الأطفال الا باكتساب الأم مهارات تدريب الأبناء عن طريق ، التمثيل ، واللعب ، والحوار ، ومشاركتهم  فيما يشاهدون .

كلها طرق واساليب تساهم في زرع الثقة لدى الطفل ، وبناء نفسيته بناء محكما ، تؤهله بالبوح بأي حادث ، وتعطيه القدرة على  مواجهة الشخص المعتدي .

 

 

متى يقول الطفل لا

على الأمهات أن يدركن أن تعليم الطفل كيفية حماية نفسه، هو غاية في الأهمية .

لأن الأطفال لا يعرفون معنى ، وتبعات التحرش الجنسي –وان  كانوا  يشعرون جيدا أن شيئا ما غير مريح -، لدا يتوجب على الأم أن تشرح وتفهم الطفل أن لغة الجنس ، لا تنحصر في اللمس فقط . وانما يمكن أن تتعدى الى الكلمة ، والنظرة ، والضمة ، واللمسة ، وأن تعلمه أن هناك خطوط حمراء لا يحق لأي الاقتراب منها . وأي اقتحام لها يجب أن يصرخ الطفل بكلمة لا.

* يصرخ بكلمة لا عند لمس اجزاء حساسة من جسمه

* يصرخ بكلمة لا عندما يشعر بالقرف من بعض اللمسات

* يصرخ بكلمة لا عندما  يحس الطفل بنوايا الشخص المعتدي

* يصرخ بكلمة لا ،رفضا للبقاء مع اي شخص في مكان منعزل

* يصرخ بكلمة لا حينما يريد الشخص المعتدي تجاوز مسافة الأمان المحددة في المتر الواحد

كيف تعرف الأم أن الطفل تعرض لمشكلة ما ؟

ان امتلاك الأم لقوة الملاحظة في البيت ،هو المفتاح الذي يمكنها من تجميع مؤشرات على أن الطفل يعاني من مشكلة أو أزمة، أيا كان نوعها .

مؤشر الدلائل الجسدية :

*  صعوبة في المشي أو الجلوس

* أوجاع في الأعضاء التناسلية

* أوجاع بالرأس أو الحوض

مؤشرات الدلائل السلوكية :

*  الانطواء والانعزال

*  الانشغال الدائم بالأحلام

*  الارتباك في النوم

* تدني المستوى المعرفي

* عدم الثقة بالنفس

مؤشرات الدلائل النفسية :

*  التأثير على مرحلة النمو

* انجذاب الطفل شيئا فشيئا الى الشدود والانحراف

 

بقلم :المستشار الأسري عبد الفتاح هدارين

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق