أخبار عاجلة
الحموشي يعين “اليزيدي”رئيسا للمنطقة الإقليمية الأمنية بانزكان     «»      بالصور : اللقاء المفتوح مع المنتخبين المحليين بتيزنيت حول قضايا البيئة     «»      انتخاب سعيدة الصبار رئيسة لجمعية مجلس المركز التربوي المسيرة     «»      تيزنيت تحتضن أول اجتماع للمكتب التنفيذي للجمعية المغربية لمهني وأرباب سيارات الإسعاف ونقل الأموات     «»      الأمن يطارد مروجي “الاكستازي” في دروب أكادير     «»      عصبة سوس تأجل مقابلات فئات امل تيزنيت بسبب الوضعية غير الواضحة للفريق     «»      اضراب عن الطعام و وقفة احتجاجية أمام مقر باشوية-جماعة تيزنيت     «»      مرسوم يفوّت لمجالس الجهات تهيئة عمران المدن والقرى على مدى 25 سنة     «»      جمعية باني وشركاؤها في قافلة طبية لصحة العيون والأسنان     «»      المهرجان الدولي للسينما والبحر في دورته الرابعة نهاية هذا الشهر بميراللفت و سيدي افني     «»     

تكريم التلاميذ المتفوقين في حفل التميز المدرسي بالمديرية الإقليمية بتيزنيت

[0 تعليق]

       

جريا على عادتها الحميدة في  كل موسم دراسي للاحتفاء بتلميذاتها وتلامذتها المتفوقين ، نظمت المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي  بتيزنيت يوم الخميس 13 يوليوز 2017 ابتداء من الساعة الخامسة والنصف مساء بدار الثقافة ” محمد خير الدين ” بمدينة تيزنيت ، فعاليات الحفل الختامي المدرسي بحضور السيد عامل اقليم تيزنيت والوفد المرافق له  من رؤساء المصالح الخارجية المدنية والعسكرية وممثلي الإقليم بالبرلمان والمنتخبين ورجال السلطة المحلية الى جانب السيد المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والسيد رئيس الفرع الإقليمي للفيدرالية الوطنية لجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ بإقليم تيزنيت وعدد من الفاعلين التربويين والإداريين وممثلي جمعيات المجتمع المدني واسر المحتفى بهم وضيوف الحفل من شركاء  المنظومة التربوية المنتمين لبلدية “أرجونتوي” بفرنسا برئاسة نائبة رئيس البلدية وشباب متطوعين فرنسيين، والذين سيساهمون في مشروع تهيئة داخلية الثانوية التاهيلية سيدي وكاك بجماعة اكلو من خلال التكفل بإصلاح المراقد وقاعة المطالعة والتي ستبدأ الأشغال بها خلال شهر يوليوز الحالي مساهمة منها في دعم برنامج تأهيل المؤسسات التعليمية استعدادا للموسم الدراسي 2017/2018.

استهل الحفل بآيات بينات من الذكر الحكيم تلاه النشيد الوطني، ثم ألقيت كلمات بالمناسبة استهلها السيد المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية الاستاذ سيدي صيلي بكلمة شكر في حق جميع أطر التربية والتكوين على المجهودات التي بذلوها طيلة الموسم الدراسي والتي أثمرت نتائج جد مشرفة في مختلف الأسلاك التعليمية وخاصة بالنسبة لشهادة الباكلوريا التي حافظت فيها المديرية على ريادتها  الجهوية وللسنة الخامسة  على التوالي ، محققة هذه السنة نسبة نجاح مهمة بلغت 60.54 في المائة بالنسبة للمترشحين الممدرسين ومترشحي التعليم العمومي تجاوزت المعدل الوطني الذي هو 50.28 في المائة  بحوالي 10 نقط ، والمعدل الجهوي  55.22 بحوالي 5 نقط ، مشيدا في ذات الوقت بجهود جميع المتدخلين والداعمين لقطاع التربية الوطنية من سلطات اقليمية ومحلية ومجالس منتخبة وجمعيات فاعلة ومؤسسات مواطنة ومحسنين غيورين على إقليمهم ووطنهم وجميع الأمهات والآباء الساعين للرقي بمستوى التعليم على صعيد الإقليم ، دون ان ينسى التنويه بمجهودات تلميذات وتلاميذ الإقليم وحصولهم على هذه النتائج المشرفة بفضل كدهم واجتهادهم. كما تطرق في ذات الكلمة الى مشاريع توسيع العرض المدرسي والتاهيل المندمج لمؤسسات التربية والتكوين عبر برمجة الاحداثات  الجديدة أوتوسيع البعض منها  وكذا مشاريع تنويع العرض التربوي من خلال إحداث شعب جديدة بالتعليم الثانوي التاهيلي المسارات الدولية للباكلوريا المغربية – خيار فرنسية ثم الباكلوريا المهنية،وبالثانوي الاعدادي، تم احداث المسار المهني في الاعدادي الى جانب تطوير مركز اقسام التقني العالي BTS. كما نوه بمجهودات الشركاء المؤسساتيين من جماعات ترابية ومجالس منتخبة وجمعيات الاباء والاولياء وجمعيات المجتمع المدني في المساهمة الى جانب المديرية في اشغال تاهيل المؤسسات التعليمية وصباغتها وتحسين فضاءاتها وتعويض المفكك من الحجرات والتخلص من المتلاشيات وتعويض التجهيز المدرسي  والعناية بالفضاءات الخضراء لتصبح بنيات استقبال نظيفة ولائقة وجذابة في مستوى تطلعات المتعلمين والاسر والاطر التربوية والادارية استعدادا للدخول المدرسي 2017/2018 .

  أما رئيس الفيدرالية الإقليمية لجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ السيد امبارك العياشي ، فقد شكر في كلمته جميع اطر المديرية الاقليمية  وعلى راسها السيد المدير الإقليمي على جهودهم لصالح تطوير المنظومة التربوية والتي توجت بحصول المديرية على أعلى نسبة نجاح في الجهة في امتحانات شهادة الباكلوريا، كما نوه بدور مختلف السلطات والمصالح الامنية ورؤساء مراكز الامتحانات واطر المراقبة  والتصحيح على حسن تدبير الاستحقاقات التربوية التي مرت في ظروف جيدة ، معربا عن تشكراته لجميع المسؤولين الاقليميين  على عنايتهم بقطاع التربية والتعليم وعلى راسهم السيد عامل الاقليم الذي مافتىء يقدم الدعم اللازم لفيدرالية جمعيات الاباء لتحسين ظروف التمدرس وجودة التعليم ، وهنا بالمناسبة جميع الأمهات والآباء على ماحققه ابناؤهم وبناتهم من نتائج سارة بوأت الإقليم الريادة ، دون ان ينسى التنويه بمجهودات تلميذات وتلاميذ الإقليم وحصولهم على هذه النتائج المشرفة المستحقة.

       تميز الحفل بفقرات موسيقية شيقة عبارة عن معزوفات ووصلات موسيقية واغاني تراثية وعالمية ،تخللتها فترات توزيع الجوائز على المتفوقين من التلميذات والتلاميذ في مختلف الامتحانات الاشهادية على المستوى الاقليمي والحاصلين على اعلى المعدلات في الامتحان الوطني لنيل شهادة الباكلوريا حسب المسالك والشعب ، وفي الامتحان الجهوي للسنة الثالثة اعدادي  والامتحان الاقليمي للسنة السادسة ابتدائي، اضافة الى الاحتفاء بالتلاميذ المتفوقين في الامتحان الوطني لنيل شهادة التقني العالي تخصص التدبير التجاري والتدبير والمحاسبة الذين حققوا مراتب متقدمة وطنيا وجهويا . وقد خصصت جوائز قيمة للأوائل في امتحان شهادة الباكلوريا في جميع الشعب والمسالك العلمية والادبية والتقنية، والمتفوقين في دبلوم شهادة التقني العالي بشعبتيه والمتفوقين في امتحانات نهاية السلك الابتدائي ونهاية السلك الاعدادي عبارة عن أجهزة الكترونية (ايباد) وكتب ومراجع، كما وزعت جوائز وشواهد تقديرية على المتوجين في مختلف المسابقات التربوية والثقافية والعلمية والرياضية والفنية المنظمة على الصعيد الإقليمي أو الجهوي أو الوطني في مسابقات برلمان الطفل، ومباراة علوم المهندس ومباراة علوم الحياة والارض ومسابقة تحدي القراءة العربي ومباراة الصحفيين الشباب للبيئة ومسابقة المدارس الدولية ببريطانيا للحفاظ على البيئة والتنمية المستدامة، وفي اولمبياد تيفناغ ومهرجان المسرح المدرسي والفيلم التربوي ومسابقة إنتاج الروبوتيات التربوية وفي مسابقة افضل النوادي الصحية بالمؤسسات التعليمية.

وفي ختام حفل التميز المدرسي الذي يتزامن هذه السنة مع احتفالات الشعب المغربي بالذكرى 18 لتربع جلالة الملك على عرش اسلافه المنعمين، تليت برقية ولاء واخلاص مرفوعة الى السدة العالية بالله صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده من أسرة التربية والتكوين بإقليم تيزنيت ومن المشاركين في الحفل ، تعبر من خلالها عن  إخلاصها وولائها لشخص جلالته وتشبتها بالعرش العلوي المجيد وتجندها الدائم للدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة، واعتزازها بما تحقق من مشاريع تنموية رائدة في جميع الميادين ومنها ميدان التربية والتكوين لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتعزيز تموقع المملكة المغربية في مجتمع المعرفة وفي مصاف الدول الصاعدة،مؤكدة اعتزازها بالارادة الحازمة لجلالته والمتجاوبة مع رغبة مكونات الامة المغربية في تحقيق الاصلاح التربوي المنشود والعزم القوي لبناء مدرسة مغربية جديدة والرفع من مردوديتها على المدى المتوسط وفق رؤية استراتيجية متكاملة شارك في صياغتها الخبراء الوطنيون بالمجلس الاعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي بعد مشاورات واسعة مع جميع الفاعلين التربويين والشركاء والمهتمين بقطاع التربية والتكوين والتي يتم تنزيلها من طرف وزارة التربية الوطنية ومصالحها الخارجية  الجهوية والاقليمية والمحلية عبر برامج عمل ومخططات ومشاريع مندمجة وتدابير إجرائية لتطبيق الإصلاح التربوي وخاصة في مجال تحسين وتطوير البنية المدرسية ومراجعة المناهج والبرامج، وتقوية تدريس وتعلم اللغات، وتطوير النموذج البيداغوجي وتعزيز تكوين المدرسين، فضلا عن ترسيخ القيم بالمدرسة المغربية، وإرساء اللامركزية الفعلية.

بلاع صادر عن مكتب الاتصال

 

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات