حصاد: أتحمل مسؤوليتي في نتائج الحركة الانتقالية

[0 تعليق]

اقر وزير التربية الوطنية والتكوين المهني محمد حصاد بتحمله كامل المسؤولية في إجراءات الحركة الانتقالية التي تم إجراؤها وطنيا وجهويا ، مؤكدا أنها تمت وفق مبدأ الاستحقاق مضيفابالقول : “أرفض لغة التهديد”.

وأكد حصاد في جوابه اليوم الثلاثاء على سؤال للفريق الكونفدرالي بمجلس المستشارين أن الحركة الانتقالية لازالت مفتوحة بحيث يتم حاليا معالجة الطلبات القليلة التي لم يتم الاستجابة إليها في الحركة الوطنية والجهوية، وأن الحركة المحلية لازالت قادمة في الطريق.

وقال وزير التربية الوطنية فيما معناه أن عدد المستفيدين من الحركة الانتقالية لم يكن يتجاوز 7000 حالة في السابق ولم يكن أحد يتحدث، بنما انتقل عددهم إلى 23 ألف أستاذة وأستاذ باعتماد مقاربة إعطاء الأسبقية للأساتذة البعيدين عن أقاليمهم وعن عائلاتهم وهو مالم يعحب البعض

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات