مدرسة الأميرة للامريم بتيزنيت تحتفي بأساتذتها المتقاعدين

[0 تعليق]
  • Email
[whatsapp]

نظمت مدرسة للامريم بعد زوال يوم السبت 6 ماي 2017 بتعاون مع جمعية امهات واباء واولياء التلاميذ،حفلا تكريميا لفائدة الاطر المحالة على التقاعد هذه السنة بالمؤسسة وهم السادة الأساتذة محمد القنديلي ومليكة العيساتي والزهرة العزري، بحضور ممثلين عن المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والمجلس الجماعي لمدينة تيزنيت وبعض اطر المراقبة التربوية و الإدارة التربوية وجميع اطر هيئة التدريس بالمؤسسة أستاذات وأساتذة إضافة إلى حشد كبير من الأمهات والآباء والتلاميذ الى جانب حضور مدراء وأساتذة سابقين عملوا بهذه المؤسسة العتيدة وتقاعدوا كالسيدة الحاجة خديجة الاشقر المديرة السابقة والسيد الحسين الشكير المدير السابق والسيد محمد يفين المدرس  وآخرون.

تميز الحفل بالقاء كلمات وشهادات مؤثرة في حق المحتفى بهم تشيد بخصالهم وتمجد اعمالهم وتثني على جديتهم وتفانيهم في العمل، صدرت من مدير المؤسسة السيد الحسين بوسلهام ومن الاستاذ عمر بنجيم المؤطر التربوي السابق ومن رئيسة جمعة الاباء والاولياء ومن المدير السابق للمؤسسة الحسين الشكر ومن السيد محمد ادسكو مفتش التوجيه التربوي ومن ممثلين عن تلامذة المؤسسة ومن السادة الأساتذة زملاء المحتفى بهم في العمل. كما كانت لكلمات المحتفى بهم وقع مؤثر على الحضور من خلال التعبير عن شكرهم وامتنانهم لزملائهم في المؤسسة ولجمعية الاباء على تنظيمهم هذه المبادرة القيمة التي أسعدتهم رغم ألم الفراق وهم الذين قضوا سنوات طوال من حياتهم العملية بهذه المؤسسة وربطوا علاقات أخوية متينة مع زملائهم وعلاقات أبوية مع تلامذتهم ، مستسمحين الجميع على ماقد يكون صدر منهم من هفوات أو أخطاء او سوء معاملة رغم انهم كانوا جميعا حريصين كل الحرص على أداء الواجب المهني بكل إخلاص وتفان ، معتبرين عملهم رسالة نبيلة ومسؤولية مجتمعية . ولم يخل الحفل من فقرات تنشيطية ممتعة تجسدت في مشاركة التلاميذ بلوحات فنية ورقصات وأغاني التي أبدعوها بالمناسبة بتاطير من أساتذتهم وأستاذاتهم اهدوها للمحتفى بهم كعربون تقدير واعتراف بعطاءات المكرمين ، ليختتم هذا الحفل الفني بتقديم هدايا وتذكارات للمحتفى بهم واخذ صور تذكارية معهم توثق للحظة التاريخية. ولعل اقوى اللحظات المؤثرة والتي استقبلها الجمهور الحاضر بالتشجيع والتصفيق الحار عندما اعلن السيد المدير امام الحاضرين أن مؤسسته تعتز بمبادرة الأستاذة المكرمة مليكة العيساتي التي أهدت مجموعة من القصص كانت في ملكيتها تجاوزت 200 لفائدة خزانة المؤسسة  والتي كانت قد وضعتها رهن اشارة تلامذتها في الفصل لقراءتها وتبادلها فيما بينهم .

موازاة مع حفل تكريم الأطر المتقاعدة، ورغبة في الحفاظ على آصرة المحبة والتواصل  بين الأجيال المتعاقبة على المؤسسة وربط الماضي بالحاضر، قامت ادارة المدرسة بتخصيص هدايا تذكارية لفائدة بعض تلامذتها السابقين والذين يتابعون حاليا دراستهم بالسلك الإعدادي ويحققون نتائج متميزة في مؤسساتهم التعليمية ،تكلف بتسليمها لهم الأساتذة المحتفى بهم .

بلاغ صادر عن مكتب الاتصال

  • Email
[whatsapp]

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات