أخبار عاجلة
بلاغ الفيدرالية الوطنية لجمعيات آباء وأمهات وأولياء التلامذة بتيزنيت مع لوائح المستفيدين من المنح الجامعية     «»      بالفيديو : مراسيم تشيع جنازة رجل الاعمال التيزنيتي الحاج لحسن أوبيهي     «»      تشيع جنازة الحاج لحسن أوبيهي     «»      الوكيل العام يستدعي مسؤولين بالسكك الحديدية للتحقيق حول فاجعة قطار بوقنادل     «»      بايتاس يدعو إلى إحداث مصالح خارجية للوزارات والمؤسسات بإقليم سيدي افني     «»      اعريمن الساحل يستقبل الاخصاص في أول ظهور رسمي له في الساحة الكروية السوسية     «»      5 قتلى في فاجعة انقلاب قطار ببوقنادل     «»      مغاربة يدعون إلى وقف العمل بالتوقيت الصيفي بشكل نهائي     «»      مركز أكلو ينظم دورة تكوينية ثانية‎ حول “قضايا منهجية في البحث العلمي”     «»      دورة استثنائية لجماعة الركادة من ّأجل اقالة كاتب المجلس و نائبه و رؤساء اللجن الدائمة     «»     

بيان توضيحي لأساتذة اللغة العربية بثانوية مولاي رشيد الاعدادية

[0 تعليق]
  • Email
[whatsapp]

تيزنيت في : 24 يناير 2017

بيان توضيحي

ردا على ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي يوم الاثنين 23 يناير 2017 على إثر اجراء الامتحان الموحد المحلي لنيل شهادة السلك الاعدادي لمادة اللغة العربية ، نعلن نحن – أساتذة اللغة العربية بالثانوية الاعدادية مولاي رشيد –  للرأي العام أن الموضوع المطروح في الامتحان الموحد تم اختياره وبناؤه من طرف لجنة مكونة من أساتذة المادة بطريقة تشاركية في احترام تام للإطار المرجعي المنظم للامتحانات الموحدة و الذي ينص على ما يلي :

[ الأهداف العامة لمنهاج اللغة العربية بالسلك الثانوي الإعدادي:

……………

إكسابه رصيدا معرفيا يؤهله للتواصل مع نماذج ثقافية مختلفة من الفكر العربي والإنساني ؛

  الكفاية الثقافية: وتتحدد في ما يأتي:

  • …..
  • تنمية رصيد المتعلم المعرفي والثقافي في أبعاده الوطنية والعربية والإنسانية؛

الكفاية الاستراتيجية: وتتجلى في:

  • ترسيخ مبادئ التشبث بالهوية الثقافية والحضارية المنفتحة على القيم الإنسانية؛

 القيم والمواقف:

  • تنمية القيم الدينية والوطنية والإنسانية؛
  • تربية المتعلم على اتخاذ المواقف الإيجابية تجاه قضايا ثقافية وحضارية واجتماعية وكونية، وكذا تجاه قضايا بيئية أو سكانية؛ ]

وكل ما ذكر يستهدف تكوين المتعلمين والمتعلمات ومساعدتهم على الانفتاح على محيطهم المحلي والوطني والعالمي، وإذ نسجل بكل إيجابية تفاعل المجتمع المدني مع ما تقدمه المؤسسة التعليمية ، نشير إلى كون بعض الملاحظات التي أثارها صاحب المقال تنم عن خلفيته البعيدة عن المجال التربوي ؛ لأن الموضوع يندرج في سياق المجال الوطني الانساني المقرر في برنامج المادة  ، بما تحمله من قيم محبة الوطن والدفاع عن مبادئ السلم والتسامح وحق الانسان في العيش الكريم والحياة الآمنة ، وكل تأويل خارج السياق المذكور مردود على صاحبه، وهو الوحيد الذي يتحمل مسؤولية تبعاته.

 

توقيع أساتذة مادة اللغة العربية

 

 

  • Email
[whatsapp]

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات