منتجو الحوامض  بسبت الكَردان بتارودانت يطالبون الحكومة برفع الحيف عنهم جراء غلاء تسعيرة ماء السقي

[0 تعليق]
  • Email
[whatsapp]

منتجو الحوامض

بعد أن خاضوا العديد من أشكال الإحتجاج على سياسة التمييزالمعتمدة في أثمنة ماء السقي،وجهت جمعية المستقبل لمستخدمي المياه لأغراض زراعية بسبت الكَردان مؤخرا مذكرة مطلبية مستعجلة إلى الحكومة يطالبون فيها برفع الحيف الذي طالهم لست سنوات من جراء غلاء تسعيرة التي أرهقت كاهلهم،وجعلت بعضهم عرضة للفقر و الإفلاس والسجن.

وترى في هذه المذكرة الموجهة إلى رئيس الحكومة وإلى عدة قطاعات معنية بالفلاحة والماء،أن غلاء تسعيرة مياه السقي تبقى أكبر أسباب ارتفاع تكلفة الإنتاج بمنطقة الكَردان الذي لا يلائمه ثمن تسويق المنتوج بالأسواق الداخلية.

بحيث إن تسعيرة المتر المكعب من مياه السقي بحوض الكَردان تضاعف من خمس إلى سبع مرات مثيلاتها في باقي الدوائر السقوية بالمغرب،ذلك أنها تؤدي درهما وثمانين سنتيما للمتر المكعب دون احتساب مصاريف الضخ من الصهريج والذي قد يرفع التكلفة إلى درهمين وعشرين سنتيما.

وأكد منتجو الحوامض أن سقي هكتار واحد من الحوامض يكلف الفلاح المنتج بمناطق أخرى ما بين 2000درهم و5000درهم،بينما بمنطقة الكَردان يكلف ما بين 15000درهم و 20000درهم،ليبقى السؤال مطروحا:أين هي قواعد حماية المنافسة؟وكيف لفلاح المنطقة أن ينافس غيره في الأسواق الداخلية والخارجية؟ ألا يعتبرهذا تمييزا صريحا؟ يتساءل الفلاحون المنتجون للحوامض بمنطقة الكَردان المنتجة الأولى للحوامض بالمغرب.

ولهذه الأسباب،ألحت الجمعية المذكورة  على ضرورة إنصاف فلاحي المنطقة الذين ساهموا في إنشاء مشروع مد قنوات ماء السقي من سد المختارالسوسي بأولوز،بثمانية مليارات من السنتيم ،ولم يأخذوا منها سنتيما واحدا من هامش الربح الذي تحققه اليوم الشركة المكلفة باستخلاص أثمنة السقي من الفلاحين المنتجين،بل أكثرمن ذلك يؤدون كل سنة 20في المائة كضمانة للشركة المكلفة باستغلال مياه السقي.

وجاء في المذكرة المطلبية أن ما يهدد الفلاحين المنتجين للحوامض بهذه المنطقة،هو ما تقدم عليه شركة أمانسوس بقطع المياه وسحب العدادات على عشرات الضيعات مما يهددها بالجفاف وبالتالي الإفلاس.

لذلك يطالب المتضررون بإعادة المياه إلى الضيعات وجدولة الديون المستحقة للشركة في آجال معقولة،وتقديم إعانات عاجلة لتغطية العجزالحاصل لتمكين الفلاحين من السقي خلال هذا الموسم الفلاحي،وإعلان منطقة الكَردان منطقة منكوبة بكل المقاييس،ومراجعة تعريفة الماء بتخفيض سعرها بهذه المنطقة أسوة بما هو معمول بها في عدة مناطق فلاحية بالمغرب من باب تحقيق مبدإ تكافؤ الفرص وتوفرقواعد المنافسة الشريفة.

عبداللطيف الكامل

  • Email
[whatsapp]

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات