الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بتيزنيت تؤازر “مول الكروسة” المعتصم أمام مقر العمالة

[0 تعليق]

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان

في اطار متابعتها لوضعية الشاب ياسين الحميني المعتصم أمام عمالة تيزنيت لمدة 22 يوما ، وبعد الإطلاع على وضعيته التي وصلت حالة من التردي بفعل حجز عربته اليدوية وسلعته من طرف السلطات المحلية ، لتجعله أمام وضع عسير بحكم أنه هو المعيل الى جانب والده لأسرته الكبيرة والصغيرة ، وفي إطار الحوارات التي أجراها مع السلطات المحلية والتي لم تنته إلى حل عقلاني وعملي ، فإنه التجأ الى الاعتصام كوسيلة وحيدة التي أتاحها الوضع القائم ، واستعداده للتضحية من أجل العيش الكريم .
وبما أن الدولة هي الضامن للحقوق و منها الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية لأنها صادقت على العهد الخاص بها ، فهي ملزمة بحل لمشكلة العطالة ،و لايحق لها التنصل من مهامها .
ونحن على أبواب احياء اليوم العالمي للفقر الذي يصادف 17 اكتوبر من كل سنة ، فإننا كفرع للجمعية المغربية لحقوق الانسان نعلن :
– مؤازرتنا للشاب ياسين الحميني .
– نطالب السلطات المحلية ان تتحمل مسؤليتها كاملة فيما ستؤول إليه أوضاعه وعائلته أمام صمت الجميع وما سيفرزه اليأس من تداعيات تدخل في عداد المجهول .
– نوجه نداء الى كل القوى من اطارات سياسية ونقابية وحقوقية وجمعوية الى التكتل من أجل مؤازرة ضحايا التهميش الذي أصبح سياسة ممنهجة للدولة في بلدنا

تيزنيت 3 أكتوبر 2014

عن المكتب
الرئيس : عبد الله بيردح

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات