منتدى الحقيقة والإنصاف بسوس يزور معتقلا سريا بسيدي إفني

[0 تعليق]

قافلة الذاكرة

نظم المنتدى المغربي من أجل الحقيقة والإنصاف فرع سوس ماسة درعة قافلة الذاكرة – محطة إفني آيت باعمران – وجاء ذلك كما جاء في بلاغ صحفي لدى الموقع نسخة منه كمواصلة لنضالات المنتدى ولقوافل الحقيقة والإنصاف والذاكرة ،خاصة وهذه المرة ،يضيف منطوق البلاغ ، يحييي المنتدى ذاكرة إفني آيت باعمران بإحياء ذكرى أحدي رموزها النضالية وهما مبارك برو وعمر قصيصر ، وقد كان في استقبال القافلة  التي انطلقت من أكادير بحي لللا مريم “كولومينا” أعضاء المنتدى بسيدي إفني وفعاليات مدنية وحقوقية محلية ،ثم اتجهت القافلة مباشرة إلى أحد المعتقلات السرية بسيدي إفني والذي يوجد في الطريق الرابطة بين إفني وكلميم ،هذا المعتقل الذي كان يقبع فيه المناضل عمر قصيصر ،حيث أكدت تصريحات متطابقة للموقع لأبنائه وأحد أبناء عمومته أن قصيصر كان مخزنيا تم اختطافه إلى جانب آخرين فتم إيداعهم بمعتقل تمارة إلى جانب محمد اليازغي وآخرين منذ مارس 1974 ،ليتم بعد ذلك نقل اليازغي وآخرين إلى معتقلات أخرى تاركا خلفه في معتقل تمارة خمسة مخزنيين وهم كما صرح بذلك ابن أحد الخمسة وهم  عمر قصيصر ،بلقاسم وزان،حمو وزان ،وأخوين من عائلة أمحزون من خنيفرة ،وهؤلاء الخمسة تم نقلهم إلى معتقلات الجنوب ثلاثة من هؤلاء المخزنيين تم إيداعهم بعمالة الجديدة وخصوصا بثلاثاء سيدي بنور ،فنقل آخرون إلى معتقل أربعاء بن عمر في حين تم نقل قصيصر عمر إلى معتقل إفني في بداية 1976 ، وقد أكد ابن عمر قصيصر عبد السلام قصيصر في تصريح مقتضب للموقع أن المرحوم تم اعتقاله يوم 4/4/  1973 بمدينة فكيك فحكمت عليه المحكمة العسكرية التي عقدت آنذاك في غشت 1973 بالبراءة ، لكن لم يطلق سراحه بل تم اختطافه إلى جانب رفاقه في التجنيد آنذاك كأعضاء سابقين في جيش التحرير ، ولم نره منذ ذلك الحين إلى أواخر السبعينيات حيث كانت تردنا ،يضيف المتحدث نفسه، رسائل سرية من مدينة إفني تخبرنا بتواجده بالمدينة بمعتقل سري ، لتنقطع الرسائل والأخبار بعد 1980 ، ثم جاء شرطيان بزي مدني ليخبرانا بأن الوالد قد توفي ، ومنذ ذلك التاريخ لم نسمع عن أخباره نهائيا ومكان جثته ، ليسرد بعد ذلك معاناته وهو الإبن الأكبر الذي تركه أبوه وهو ابن 19 ربيعا وهو الآن متقاعد في قطاع التعليم ومعاناة أسرته امه وأخوين صغيرين  وخصوصا أخته الكبير ة التي لم يتقدم لخطبتها أحد نظرا لأنها بنت معتقل سياسي الكل يتهرب منا وكأننا ،يضيف عبد السلام، مصابون بمرض معد ،كما كان يتعذر على أفراد العائلة الحصول على وثائق إدارية ،ليؤكد في الأخير أن مطلبهم الأساس كباقي المسلمين هو التعرف على قبر الوالد للترحم عليه والدعاء له ، ومحاسبة المتورطين في عملية الإختطاف  وإجبارهم على كشف الحقيقة خصوصا وأن حكما صدر باسم جلالة الملك من المحكمة العسكرية بالبراءة لكن لم ينفذ فمن المسؤول عن ذلك ؟؟ لينتقل الجميع بعد زيارة المعتقل إلى قاعة الإجتماعات البلدية بسيدي إفني للتوالى مداخلات كل من رئيس المجلس البلدي لسيدي إفني ورئيس منتدى الحقيقة والإنصاف ذ مصطفى المانوزي وكلمة الجمعية الطبية لإعادة تأهيل ضحايا التعذيب ثم كلمة المجلس الوطني لحقوق الإنسان لتليها بعد ذلك كلمة عائلاتي المناضلين المحتفى بذكراهما  مبارك برو وعمر قصيصر ثم شهادات مجموعة من المناضلين الذين ناضلوا من أجل الوطن بكل من آيت باعمران والريف وخنيفرة وتيزنيت وتغجيجت وغيرها من المدن المغربية ليختتم اللقاء بنقاش مفتوح والدعاء الخالص للشهداء.

                                                                                                                         المراسل

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات