أخبار عاجلة

أمطار غزيرة تؤدي إلى غرق شاب في أحد الأودية بإقليم سيدي افني / مرفق بصور

[1 تعليق]

أمطار 9

عرفت عدد من المناطق بإقليم سيدي افني طيلة ليلة اليوم السبت أمطار غزيرة مصحوبة بعواصف رعدية و رياح قوية .وأدت هذه الأمطار إلى غرق احد الشبان بأحد الأودية بدوار أكندوا بجماعة ميرلفت، ويبلغ هذا الشاب 22 سنة، كما أدت هذه الأمطار كذلك إلى انقطاع عدد من المسالك الطرقية المؤدية إلى عدد من الدواوير .حيث جرفت مياه الأمطار أكواما من الأحجار مما أدى إلى انقطاع الطريق الرابط بين جماعة ايت عبد الله وتيوغزة كما تحطمت عدد من القناطير وأدت مياه الوديان التي بلغت درجة عالية من الفيضان إلى انقطاع عدد من المقاطع الطرقية طيلة ليلة يوم أمس وصباح اليوم السبت، كما أدت هذه الوديان إلى تخريب عدد من الحقول والمزارع في عدد من الدواوير كما غمرت مياه الأمطار عددا من المنازل بجماعة تيوغزة مما خلف هلعا وخوفا لدى الساكنة، حيت أكد بعضهم للجريدة أنهم سهروا الليل كله خوفا على أنفسهم وعلى ممتلكاتهم، نظرا لقوة هذه الأمطار، كما أدت هذه الأمطار أيضا إلى انقطاع التيار الكهربائي كما غابت تغطية شبكة الهاتف النقال طيلة اليوم السبت.
وتجدر الإشارة إلى أن نسبة ملء سد الكرايمة بإقليم سيدي افني بلغت 100% .

محمد الصبري تيزنيت 24


أمطار 6 أمطار 7

أمطار أمطار 5 أمطار 4 أمطار 3

أمطار غزيرة

أمطار 9أمطار 2

 

اتـرك تـعـلـيـق 1 تـعـلـيـقـات


  1. 1

    أين المسؤولين محليا و اقليميا عن الأستعدادات الإستباقية لمواجهة كل الطوارئ لا سيما ان النشرة الخاصة بأحوال الطقس اخبرت بمنخفظ جوي سيساهم في نزول تساقطات مهمة على المنطقة؟.
    أين لجنة الطوارئ ؟ اين المنخبين؟ اين العامل؟ اين القائد ؟ اين الرئيس؟ اين التجهيز؟ اين بنكيران ؟ اين رباح؟ اين…….اين……….اين المواطنين الذين سقولون اللهم ان هذا منكر؟ و يقولون بأن كل من تحمل مسؤولية تدبير شأن الضعفاء و الفقراء مسؤول امام الله و امام الشعب عن استهثاره بالمسؤولية. لا الذين يقولون العام زين * ضربوا الرش للسيد القايد او وقفو للعامل و بوسو يد الرايس* فاللهم زحزح عنا هؤلاء المسؤولين و ابعدهم عنا يارب العرش العظيم ، يا منان يا مجيب دعوة المظلوم . ربنا نحن مظلومين فانتصر و انتقم من كل من اكل مثقال درة من اموال الفقراء في اقليمنا و جماعتنا دون استثناء بدءمن اصغر مسؤول الى اكبر.. سبحان ربي العزة عما يصفون .
    و لا تهمل يارب جزاء القسم الذي ادوه هؤلاء امام صاحب الجلالة محمد السادس نصره الله و حفظه .
    وسوء العاقبةلمن خان الملك و خان الوطن لأن سيف العدالة في الدنيا و الأخرة لهم بالمرصاد.