غليان بحزب العدالة والتنمية بإنزكان

يبدو أن تبعات رفض نواب من حزب العدالة والتنمية بإنزكان،الحضور لدورة أكتوبر الجماعية، ماضية إلى مزيدالتصعيد و التصعيد المضاد .

إلى ذلك قام رئيس المجلس الجماعي بإنزكان أحمد ادراق بسحب التفويض من نائبيه الأول و الثاني عبد الله ايت محمد و احمد ادوخراز اللذان أصبحت بلا مهمة داخل المجلس الجماعي لانزكان.

و يرى مراقبون كثر أن تدوينة الفيسبوك و تبرير رئيس مجلس انزكان لقراره و قرائن اخرى، تنذر بمفاجآت كبرى ستعرفها قادم الأيام و ان الأزمة أعمق بكثير قد تصل إلى تناحر قاس بين تيار بنكيران و مسار العثماني ظهرت بوادرها في العديد من المدن المغربية التي يسيرها حزب العدالة والتنمية.

كما اعتبر ذات المتتبعين ان ما وقع بإنزكان،و ترك العثماتي وحيدا بمواجهة المعارضة،خلال زيارة الوفد الوزاري للمدينة،و قبلها مدينة تطوان خلال الإنتخابات الجزئية،ناهيك مدينة أولاد تايمة،و لن يكن ذلك حسب نفس الجهات سوى نموذجا لما قد تؤول إليه الأوضاع،خصوصا بمناطق استقطب منها الحزب رجالات السياسة من خارج جناحه الدعوي التوحيد و الإصلاح .

نبيل اكران لتزنيت 24

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق