أولمبيك الدشيرة يتعادل خارج قواعده أمام النادي السالمي

عاد نادي أولمبيك الدشيرة بتعادل ثمين من ملعب الرازي ببرشيد أمام غريمه النادي السالمي برسم الدورة الرابعة من البطولة الوطنية الاحترافية إتصالات المغرب عن قسمها الثاني.

و لم تكن هذه المقابلة – التي عرفت بدايتها دقيقة صمت ترحما على روح المسير و الرئيس السابق لأولمبيك الدشيرة فرع العاب القوى و الرئيس السابق لعصبة سوس فرع ألعاب القوى المرحوم الحاج لحسن زاكي – لم تكن سهلة ابدا هذه المباراة على ابناء الدشيرة الجهادية،كما توقع عديد من المراقبين و الأنصار،بل جاءت طيلة شوطيها متكافئة ببن الطرفين.

فخلق لاعبو النادي السالمي الكثير من المتاعب لدفاع الأولمبيك،و هم يمنون النفس في محو الهزيمة الثقيلة التي تلاقاها فريقهم النادي السالمي 6 مقابل 0 خلال الدورة الماضية.

فيما الأولمبيك أيضا و الذي يراهن على لعب أدوار رائدة خلال هذا الموسم الرياضي،خلق العديد من الفرص التهديفية و قد كان مرات عديدة قاب قوسين أو أدنى من خطف النقط الثلاثة للمباراة لولا الحظ العاثر الذي عاند اللاعبين في أكثر من مناسبة.

و عموما تبقى نقطة خارج الميدان نتيجة إيجابية،كيف لا و نحن نرى فرق عالمية كبرى من طينة الريال و البرصا تنهار أمام فرق تتذيل الترتيب .

تيزنيت 24 :نبيل اكران

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق