يوميات طالب تيزنيتي في تركيا (3) بقلم مصعب غلاب

في اليوم الثاني لي بأنقرة , قمنا بجولة أنا و صديقي الحسين في المدينة القديمة , و صلينا الجمعة بمسجد هناك , توضأنا فيه و أعجبتني فكرة أن المياه لا تنزل من الصنبور إلا بعد أن تضع يديك تحته … طريقة رائعة لمنع إضاعة الماء ,أعجبتني كثيرا زخرفة المسجد , إستمعنا للخطبة بالتركية , و بالطبع لأنني عبقري …فلم أفهم شيئا منها , و بعد أن صلينا صلاة الجمعة , رأيت الجميع يصلون نافلتين , أخبرني الحسين أن صلاة نافلتين بعد كل صلاة مفروضة عادة هنا , بعد أن خرجنا من المسجد مرت فوقنا طائرات حربية  ، أخبرني صديقي أنها ذاهبة للحدود مع سوريا , كانت هذه أول مرة أرى فيها طائرات حربية … أزعجني كيف يمجد أتاتورك هنا , فأينما وليت وجهك تجد صورا كبيرة له في واجهات المباني و المدارس و توقيعه ملصق في كل مكان … حتى ظننت أنه يؤله …

قمنا بزيارة مكتبة في نفس المنطقة وكذلك قمنا بزيارة حديقة تشبه إلى حد ما مدينة ملاهي , و زرنا البرلمانين الأولين في تركيا , اللذين يعتبران حاليا متحفين , في البرلمان الأول كان التصوير ممنوعا لذلك لم أقم يتصوير إي شيء , لكن ما أتذكره من زيارته كثيرا هو قاعة للصلاة و قراءه القرآن مباشرة بعد المدخل , أطللت عليها و قلت في نفسي : أشك أن أحدا كان يزورها و أتاتورك موجود … ثم بعد هذه القاعة توجد قاعة الجلسات البرلمانية و في الوسط بالأعلى يكتوب بالتركية بحروف عربية : الحكم للشعب …

أما في البرلمان الثاني فقد كان أكبر , يحتوي على متحف فيه صور كثيرة لأتاتورك و ملابسه و أوسمته , و كذلك بعض الوثائق , كما كانت فيه أسطوانة عليها خطاب له , مع مكبر الصوت الذي ألقى به الخطاب , و كذلك قاعة الجلسات و هي أكبر من الموجودة في البرلمان الأول ,  لم يكن التصوير ممنوعا لذلك أحضرت لكم منه بعض الصور الرائعة التي أتمنى أن تنال إعجابكم :

Diapositive2

قاعة الجلسات البرلمانية

Diapositive1

تصميم البرلمان

 

Diapositive3

قبعات اتاتورك

بعدما أنهينا جولتنا , توجهنا إلى إشارة توقف الحافلة و جلسنا ننتظر قدوم الحافلة المتوجهة إلى مكان إقامتنا , و هناك رأيت فتاة محجبة , يدل لباسها على الإلتزام ,لكنني صدمت عندما رأيتها تشعل سيجارة و تبدأ في التدخين , يلاحظ الحسين نظرات التعجب على وجهي ويخاطبني قائلا : رَاسُّولْ تْـمْيُورْتْ (ستتعود …)

يتبع …

مصعب غلاب

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق