تصنيف بلا قيود

برلمانيات 2016 بالمغرب وعوامل اختيار الناخبين للمرشحين. بقلم : سليمان لبيب

[0 تعليق]

الأسباب التي تدفع بالناخبين للتصويت لحزب معين أو قائمة أو شخص بعينه، متعددة ومتباينة. لكن المؤكد أنه في  تشريعيات 2016 بالمغرب تبين أنه قد انتهى عصر التصويت الأيديولوجي، وحل محله التصويت على أساس مواقف المرشحين من المواضيع أو القضايا المحددة التي تهم الناخبين. وبالطبع، جاء هذا بعد انهيار الأحزاب العقائدية والأيديولوجية، وتراجع عضوية الأحزاب السياسية الجماهيرية. وبالنسبة لدينا في المغرب فقد تكون لدينا ثقافة انتخابية خاصة بالتجربة المغربية مع الانتخابات خلال العقدين الأخيرين ،بغثها وسمينها. وقد تعددت الأساليب التي تؤثر على سلوك الناخبين، وهي مزيج من الأسباب والعوامل التي قد يختلف وزنها من منطقة إلى أخرى. يتقدم هذه الأسباب تقديم المساعدات وخدمة المواطنين، والذي يمكن ترجمته بالخدمات الشخصية التي… [whatsapp]

سأهدي لكم حياتي . بقلم : أيوب بوغضن

[0 تعليق]

لم يجد والدي عبارة أدق وأعمق وأصدق، تترجم ما يساوره من مشاعر أمام الجماهير الهادرة أمام مقر حزب العدالة والتنمية بمدينة تيزنيت إلا تلك (سأهدي لكم حياتي). تعلمتُ في السنتين الأخيرتين أن أشك في كل شيء، أن لا أنخدع بأي شعار، أن لا أصفق لأي ناعق، أن لا أتماه مع أي خيار؛ قبل أن أمحص وأفحص وأغربل وأفتش وأنتقد وأسائل.. لكنني متأكد أن تلك العبارة كانت صادقة، كانت نابعة من القلب، كانت مُترجمة للأحاسيس، كانت حجابا للدموع. كيف لا تكون كذلك.. والجماهير الشعبية الهادرة في محيط المقر تركت بيوتها وودعت النوم ليلتها لتلتحق بأجواء الترقب ومناخات الاحتفاء دون أن تكون لها صلة مباشرة بالمصباح ودون… [whatsapp]

كيف ينظر القرويون إلى ال”تراكتور”؟ بقلم : احمد اضصالح

[0 تعليق]

يعرف القرويون تفاصيل كثيرة عن ال”تراكتور” باعتباره آلة رهيبة أحكمت قبضتها على الحرث والزّرع والدّرس في العقد الأخير. فمنذ أن برز إلى حيّز الوجود، قضى على وسائل الإنتاج التّقليدية والشّعبية، فأضحى المحراث الخشبي ضربا من الماضي والتّقليد، وبات مستعملوه يعدون على رؤوس الأصابع أقزاما أمام طغيان الآلة الجديدة. وصار طمعها وجشعها يكبر يوما بعد يوم بمساعدة مصادر الطّاقة والتّكنولوجيا الرّهيبة. و”تيويزي” التي كانت لحدّ قريب واحدة من المظاهر التّضامنية والثّقافية، وقدّم الأجداد في سبيلها تضحيات جسام ردحا من الزّمن، وتغلغلت في صفوف الجماهير، وسُجّلت بفضلها بطولات ما زالت تُحكى في المجالس بنوع من الزهو والمباهاة، كملاحم لها رجالاتها، سينخرها الدّود من الدّاخل، وتصير كلّ مقوّماتها صور شخوص تُعلّق هنا وهنالك،… [whatsapp]

تنزيل المنهاج الجديد للتربية الاسلامية:لقاءات شكلية وانتظارات عالقة. بقلم : محمد ادحموش

[0 تعليق]

 بناء على المدكرة الوزارية رقم 773-16 الصادرة بتاريخ 07 شتنبر2016 في شأن المنهاج الدراسي المراجع لمادة التربية الإسلامية بمختلف الأسلاك التعليمة  انعقدت بعدد من المديريات الاقليمية اللقاءات التواصلية الاخبارية  مع اساتذة التربية الاسلامية ، هذه اللقاءات التي تندرج في إطار تفعيل دور السادة المفتشين والمفتشات  في تنزيل المنهاج الجديد  لمادة التربية الإسلامية والمساهمة في تأطير ومواكبة هذه العملية ومساعدة السادة الأساتذة على التنزيل الأمثل لهذا المنهاج  على مستوى الفصول الدراسية.           وبينما لا تزال  معظم المديريات الاقليمية تشكو من انعدام اطر التفتيش المفترض فيها القيام بمثل هذه اللقاءات، فقد تمحور معظمها حول تقديم الإطار العام لمراجعة منهاج التربية الإسلامية بشكل عام،والوقوف على أهم مكوناته مع رصد… [whatsapp]

انتخابات أكتوبر ومطالب “تمازيرت” المستعجلة. بقلم : احمد اضصالح

[0 تعليق]

لا أدري ما الذي تُخبّئه الأقدار لأبناء المغرب العميق في قادم الأيّام، ولا أعلم بالذّات مصير ملفّات ثقيلة تنتظر كلّ من قدم إلينا كمشروع ممثّل الأمّة تحت قُبّة البرلمان. فالقاصي والدّاني صاروا يعرفون حقّ المعرفة أوضاع القرية، والحالة المُزرية التي تُحاول التّعايش معها كلّما مرّت الليالي والأيّام، لكنّها أبت إلاّ أن تجترّ مُعاناتها وحيدة دون أن تتّكئ على سياسي يحملها نحو برّ الأمان، ويُجنّبها على الأقلّ مزيدا من الانتكاسات والارتدادات التي لا تنقضي، ومتى حاولت الاعتماد على أحدهم، وجدت في الغالب مقلبا مُريعا يستحيي أن يُعلن الانتماء ويرتمي في أحضان النّضال لأجل موطن احتضنه لمّا كان يحبو ويتعلّم أولى الكلمات، اللّهمّ إلاّ بعض الومضات النّادرة جدّا. ولنأخذ من إقليم تيزنيت مثالا،… [whatsapp]

مناضلون تحت الطلب. بقلم : علي أبا حيدة

[0 تعليق]

 ما أحقر أن يضع المناضل نفسه في خدمة أناس لهم أجنداتهم السياسية فيجعلون منه أداة، يهاجمون به ومن خلاله خصومهم السياسيين، مستخدمين مؤسساتهم، ورصيدهم النضالي، هذا ان كان لديهم رصيد يشرف، فيقفون في خندق واحد مع المفسدين مقابل بعض المبالغ المالية، والإغراءات والهدايا أو الرشاوى يفعلون ذلك، ضدا على مبادئهم وقناعاتهم… وشعاراتهم الرنانة التي لطالما رفعوها وتغنوا بها…و دعوا الى تحقيقها، كم هو حقير آن يضع المناضل نفسه سلعة رخيصة في سوق النخاسة فبصبح عبدا او أسيرا عند بعض الساسة، عفوا بل لدى بعض تجار السياسة الذين يصعدون إلى القمم عبر شراء الذمم و استخدام المال الحرام شعارهم في ذلك هو: الغاية تبرر الوسيلة…،أيا كانت الوسيلة…حتى ولو كانت على حساب… [whatsapp]

سياسة الكراسي الفارغة ومقاطعة الانتخابات البرلمانية …من الخاسر؟ ومن الرابح؟ بقلم : سليمان لبيب

[0 تعليق]

تتباين وجهات نظر المحللين السياسيين في أي مكان أو أي دولة حيال تهديد القوى السياسية فيها بمقاطعة الانتخابات أيا كان نوعها، حيث يرى فريق منهم ان هذا التهديد مجرد مناورة سياسية لن ترتقي لحيز التنفيذ، بينما يعتبر آخرون ان المقاطعة ضرورة لإعادة الاوضاع لمسارها الصحيح. غير ان الحقيقة المبنية على تجارب عالمية كثيرة تثبت أنه نادرا ما تجلب المقاطعة النتائج المرجوة في التأثير السياسي أو في تسريع الوصول إلى الإصلاح السياسي المرغوب، وإن كان هذا في الوقت ذاته لا يعني أن المقاطعة دائما ما تفشل، لكن شروط نجاح أي مقاطعة انتخابية صعبة بل صعبة جدا وفي هذا الجانب يخلص بعض المحللين الى القول بأن تأثير المقاطعة ضعيف، وان الداعين لها يخرجون في… [whatsapp]

ماذا لو شارك حزب الكنبة؟ بقلم : توفيق بوعشرين

[0 تعليق]

ماذا لو شارك في الانتخابات المقبلة 10 ملايين مغربي من 15 مليون و700 ألف المسجلين في اللوائح الانتخابية؟ ماذا لو قال ثلث الشعب كلمته في اقتراع السابع من أكتوبر ونصب حكومة لها تمثيلية واسعة وشرعية قوية؟ أعرف كما تعرفون أن وزارة الداخلية وضعت كل أنواع المتاريس أمام عربة المشاركة الواسعة في هذه الانتخابات، بدءا من تقليص العتبة إلى 3٪‏، إلى عرقلة التسجيل الإلكتروني في اللوائح الانتخابية، إلى تغليب كفة البوادي على المدن، إلى منع التجمعات الجماهيرية للأحزاب، إلى حظر استطلاعات الرأي، إلى توقيف كل مشاريع الوزارات والجماعات على بعد شهرين من الانتخابات، إلى الإبقاء على اختلالات التقطيع، ونظام الاقتراع، إلى تدخل بعض الجهات… [whatsapp]

عين على اللائحة الوطنية لحزب الاستقلال… بقلم : أمل مسعود

[0 تعليق]

على بعد ألاف الكيلومترات، سألني أحد الأصدقاء  القاطن بمدينة مونتريال بنوع من الفضول عما يحدث عندنا في حزب الاستقلال، مستطردا  بنوع من الدعابة  بأن مناضلي حزب الاستقلال احتلوا الفضاء الافتراضي و بأن أسرار الحزب و قياداته و مناضليه أضحت على كل لسان، يتداولها الخاص و العام، الصديق و الخصم، الغريب و أهل الدار. أجبته مازحة بأن هذا يعني أن الحزب في صحة جيدة، و يعني أن المنافسة على قيادة اللوائح الوطنية و الجهوية للمرأة و الشباب في أوجها، و يعني أن مختلف المناضلين الشباب و النساء المناضلات يعتقدون بأنهم الأحق بتصدر اللوائح الجهوية، مما يجعلهم في بعض الأحيان يقودون حملات  فايسبوكية  شرسة يقصفون فيها الأخضر و اليابس غير مكترثين للأسف لسمعة… [whatsapp]

في المغرب، كل شيء يتغير من أجل ألا يتغير شيء . بقلم : عبد اللطيف الحاميل

[0 تعليق]

“في المغرب، كل شيء يتغير من أجل أن لا يتغير شيء”، هذه هي الخلاصة المؤلمة التي عبر بها عدد من الكتاب والسياسيين والمفكرين، مغاربة و أجانب، عن التحولات السياسية التي حدثت في فترات متفاوتة ببلادنا وكان من المفروض أن تؤدي إلى الانتقال إلى الديمقراطية، قبل أن يتضح أن هذا الانتقال مجرد سراب كلما اقتربنا منه ابتعد عنا.هل نصدر نحن أيضا مثل هذا الحكم بعد خمس سنوات من الحلم؟ لنؤجل هذا الأمر قليلا إلى ما بعد الانتخابات التشريعية ليوم 7 أكتوبر و تشكيل الحكومة المقبلة رغم ما لدينا من مؤشرات مقلقة تتجه نحو إعادة ضبط إيقاع هذا الانتقال وربح المزيد من الوقت، ولو أن الملك محمد السادس… [whatsapp]