تصنيف بلا قيود

الكابوس في همسات تيزنيتية من أمريكا : يأكلون ولا يشبعون (3)

[3 تعليق]

مراسلة أسبوعية من أمريكا  يعدها الأستاذ إبراهيم الكبوس . النظام أساس الحياة جميل أن تتذكر هذه الجملة و أنت واقف في الصف في انتظار أن يأتي دورك لطلب خدمة ; لأخذ تذكرة ; لطلب الطعام أو حتى لاستعمال الحمام . كنت مندهشا من الكم العدد الهائل من الطلبة الواقفين في الصفوف بمكتب التسجيل بالجامعة  حيت كان الجميع يرغب في الحصول على بطاقة الهوية الالكترونية  للطالب التي تسمح لهم بالاستفادة من عدد هائل من الخدمات من سكن و إطعام و نقل ونسخ وووووو.للوهلة الأولى اعتقدت أن الأمر سيكون صعبا و لن أتمكن من الحصول على تلك البطاقة إلا بعد جهد جهيد و الذهاب… WhatsApp

الكابوس في همسات تيزنيتية من أمريكا : عندما تحس أنك فعلا أستاذ (2)

[1 تعليق]

مراسلة أسبوعية من أمريكا  يعدها الأستاذ إبراهيم الكبوس  جامعة بنسيلفانيا :  الجامعة المدينة                 في  اليوم الموالي بدأنا نتعرف على المشاركين في الدورة التدريبية الصيفية بمدينة فيلاديلفيا  من كل الدول وكان أغلبهم من الشباب بحكم أن  جل المشاركين تقل أعمارهم عن تسعة وعشرون سنة  انطلق برنامجنا الذي سيمتد على مدى خمسة أيام  قبل أن نلتحق بالمؤسسات الجامعية التي سنشتغل بها             و لعل ما أثار انتباهي في جامعة بنسلفانيا احترام الوقت  سواء من المؤطرين والطلبة  كما أن الجامعة تعتبر من أحسن الجامعات الامريكية من حيت التحصيل و البحت العلمي و تضم  مختلف التخصصات كما تستقبل الطلبة من جميع أنحاء… WhatsApp

الكابوس في همسات تيزنيتية من أمريكا : المْغَاربة فين مَّامشيتي (1)

[5 تعليق]

في  البداية  لابد من أن أتقدم بالشكر الجزيل  لإدارة موقع تيزنيت 24 على إتاحة الفرصة لي لمشاركة القراء بعض الجوانب من التربة التي أعيشها حاليا بالولايات المتحدة الأمريكية . هذه الهمسات الأسبوعية أتمنى أن تنال إعجابكم و تروقكم.   من تيزنيت إلى فيلاديلفيا.               كان متوقعا  أن تنطلق  الرحلة من مطار أكادير  المسيرة  على الساعة  التاسعة و خمسون دقيقة إلا أنني  انتظرت لأزيد من  ساعة و نصف تقريبا  نظرا لإلغاء رحلتي  و كان علي انتظار الطائرة القادمة من السنغال  لتقلني  إلى مطار محمد الخامس  بالدار البيضاء. بعد حوالي ساعة تقريبا من الطيران حطت بنا الطائرة بالدار البيضاء و كان علي… WhatsApp

حِــين يغُشُّ المُربــــــون ! بقلم آسية العمراني

[1 تعليق]

من البَديهـي أن الغش ظاهرة تسود بين أوساط التلاميذ والطلبة والكسالى منهم،اليوم تعدت هذه الظاهرة الحدود السابقــة بين المُربي والتلميذ….حين يُقرر المربي الاعتذار عن مسؤولية الشفافية وصدق الضمير التعليمي، ويحقق نسب الصدارة في ممارســة الغش التعليمي….. حين يُعانق المعجم الشفوي لسان المربي بِ:”ماشي مُوشكـــــيل……غير نتعاونُو معاكُــوم…….” ، مازال صدى هذه العبارة يُحدث وَخَزَات مؤلمة على مستوى سمع وكيان المتعلم ! حينها تختلط الأمور، ويكون من الصعب التمييز بين الشر والخير ، الحســن والسيئ ،الجميل و القبيــح…وحينها لانَدر دواليب التربية ،فيضيع رأسمال القيم ورصيد الأخلاق الذي بنوهُ معلمو المستوى الأول والابتدائي ،حين كان أستاذ اللغــة العربية يقول:”لاتغشوا،فالغش حرام”، ويقول أستاذ الرياضيات:”قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:من غشنا… WhatsApp

يوميات طالب تيزنيتي في تركيا (6) بقلم مصعب غلاب

[2 تعليق]

كما وعدتكم في الجزء الماضي ، سنتحدث اليوم عن العيد … العيد بعيدا عن العائلة … بعيدا عن الأصدقاء … العيد في الغربة ، أول ما أحسست به في هذا العيد ، هو أن يوم العيد جاء كباقي الأيام ، يمعنى أن ذلك الشوق الذي يأخذنا ليوم العيد لم أجده هذه السنة ، ذلك الشوق الذي يأخذنا للذهاب إلى صلاة العيد للإلتقاء بالناس و تبادل تهاني العيد ، و المصالحة مع أشخاص و نسيان كل الخلافات … إلخ ، و مع أن الشعب التركي شعب مضياف و يحب الأجانب إلى أن فقداني لكل ما سبق جعل لذة العيد تختفي … WhatsApp

يوميات طالب تيزنيتي في تركيا (5) بقلم مصعب غلاب

[4 تعليق]

 أريد في بداية هذا الجزء أن أشكر جميع المتتبعين ليومياتي على التفاعل الذي رأيته منهم على صفحات الفيسبوك بعد نشر الجزء الرابع ، كما أريد أن أعبر عن حزني لفقداني إحدى قارئات اليوميات،  و ذلك لعدم إعجابها بالشكل الذي كتبت به الجزء الرابع ،  بالطبع أحزن لفقداني كل متتبع  و لكن لا يمكننا إرضاء الجميع ، و قد قررت بعد أن طرحت رأيها للنقاش على صفحتي في الفيسبوك أنني لن ألزم نفسي بأي طريقة محددة للكتابة، لذلك لا تستغربوا إن وجدتم كل جزء مختلف عن سابقه و شكرا لكم . منذ مدة كان كل ما أفكر فيه هو مغادرة المغرب ، و لا شك أن أغلب الشباب… WhatsApp

يوميات طالب تيزنيتي في تركيا (4) بقلم مصعب غلاب

[4 تعليق]

في الجزء الثالث توقفنا عند إشعال الفتاة المحجبة للسيجارة ، و أرى أن نبدأ من هناك للتحدث عن بعض المظاهر التي تفاجأت بها في تركيا. و أكثر ما تفاجأت به و إن لم نكن نستطيع تسميته انحلالا أخلاقيا بقدر ما هو مشكلة هو التدخين . حيث أن هناك تطبيعا مع التدخين هنا في تركيا ، و بعد أن سألت أخبرني أحدهم أنه في مذهبهم مكروه فقط و ليس حراما ، و بعد أن بحثث وجدت أن تركيا تحتل الرتبة الرابعة عالميا في التدخين . و قد لا تتخيلون حجم المشكلة هنا ، لكن أستطيع أن أمنحكم صورة عن الأمر ؛ تخيل أن تدخل لمسجد لتصلي صلاة الجمعة ،… WhatsApp

يوميات طالب تيزنيتي في تركيا (3) بقلم مصعب غلاب

[0 تعليق]

في اليوم الثاني لي بأنقرة , قمنا بجولة أنا و صديقي الحسين في المدينة القديمة , و صلينا الجمعة بمسجد هناك , توضأنا فيه و أعجبتني فكرة أن المياه لا تنزل من الصنبور إلا بعد أن تضع يديك تحته … طريقة رائعة لمنع إضاعة الماء ,أعجبتني كثيرا زخرفة المسجد , إستمعنا للخطبة بالتركية , و بالطبع لأنني عبقري …فلم أفهم شيئا منها , و بعد أن صلينا صلاة الجمعة , رأيت الجميع يصلون نافلتين , أخبرني الحسين أن صلاة نافلتين بعد كل صلاة مفروضة عادة هنا , بعد أن خرجنا من المسجد مرت فوقنا طائرات حربية  ، أخبرني صديقي أنها ذاهبة للحدود مع سوريا , كانت هذه أول مرة أرى فيها طائرات حربية … أزعجني كيف يمجد أتاتورك هنا… WhatsApp

يوميات طالب تيزنيتي في تركيا (2) بقلم مصعب غلاب

[5 تعليق]

بعد أن أخذت أمتعتي ، بدأت بالبحث عن مترو الأنفاق الذي سيأخذني إلى محطة الحافلات و من هناك إلى أنقرة ، بعد أن صعدت إلى المترو و انطلق بنا بدأت أسأل الناس في كل توقف إن كنا قد وصلنا للمحطة ، بصعوبة استطعت التفاهم مع شاب بالإشارات إذ أن الأغلبية الساحقة هنا لا تعرف غير التركية ، وقام بإعلامي عندما وصلنا إلى محطة الحافلات … و هناك كدت أتعرض للاحتيال من طرف شخصين ، ادعيا أنهم المكلفان ببيع تذاكر الحافلات إلى أنقرة ، غير أن ظهور المسؤول الحقيقي أفشل خطتهما فغادرا ، المهم … ثمن الرحلة هو 35 ليرة أي ما يساوي تقريبا 140 درهم .  إنطلقت بنا الرحلة على الساعة 6 مساء … أعجبني في الحافلة توفرها… WhatsApp

يوميات طالب تيزنيتي في تركيا (1) بقلم مصعب غلاب

[7 تعليق]

 قبل المجيء إلى تركيا كانت لدي فكرة كتابة مذكرات عن حياتي هنا ، و بالفعل كتبت بعض الأشياء ، لكن لم آخذ الأمر بجدية كبيرة إلى أن طلب مني  كتابة مقالات عن الحياة في تركيا و إرسالها إلى موقع تزنيت 24 . لذلك ستكون هذه الأسطر أولى ما أخطه بجدية عن حياة طالب مغربي في تركيا … أنا حاليا أقطن بأنقرة , أدرس اللغة التركية في معهد خاص  لاجتياز امتحان القبول في الجامعات في آخر السنة على أمل الحصول على معدل يؤهلني لدخول كلية الصحافة و الإعلام … لكن لنبدأ قبل كل هذا، لنبدأ من تعريف نفسي و الحديث عن أيامي الأخيرة بالمغرب أولا … أنا من… WhatsApp